أفكار خاطئة عن الألم المزمن

 


يعتقد الكثير من الناس أن الألم المزمن هو أمر طبيعي مع التقدم في السن، وهذا غير صحيح فهناك فرق بين الألم الذي ينتج عن إرهاق العضلات الطبيعي مع كبر السن والألم المزمن نتيجة مرض، وغيرها من الأفكار الخاطئة حول الألم المزمن نتعرف عليها في هذا التقرير، وفقاً لموقع "كلايفند كلينيك".


5 أفكار خاطئة عن الألم المزمن


الخرافة الأولى: الألم هو أحد الآثار الجانبية الطبيعية للشيخوخة

 بينما يأتي الألم أحيانًا مع التقدم في العمر، لكن هناك فرقا بين بعض الآلام المزعجة الناتجة عن تآكل العظام والعضلات الطبيعي والألم المزمن، يمكن أن يكون الألم المزمن نتيجة مرض أو إصابة ويرتبط أيضًا بألم الظهر والسرطان والتهاب المفاصل والصداع وآلام الأعصاب.


في دراسة اختبرت عينات من صغار السن ومتوسطي العمر وكبار السن ممن يعانون من آلام مزمنة، أفاد أولئك في الفئة العمرية الأكبر (60 إلى 81 عامًا) بألم استمر لفترة أطول وتلقى علاجًا للألم في كثير من الأحيان.


أبلغت مجموعة منتصف العمر (40 إلى 59 عامًا) عن أكبر قدر من الألم في أجسادهم ولم تعرف من أين يأتي ألمهم.


 أبلغت الفئة العمرية الأصغر سنًا (من 18 إلى 39 عامًا) عن المزيد من الإصابات ولكن العديد منهم لم يتلقوا أي علاج مزمن للألم على الإطلاق.


الألم المزمن لا يرتبط فقط بالتركيز على فئة عمرية واحدة، بل يختلف باختلاف العمر.


الخرافة الثانية: من الأفضل التعايش مع الألم

 يمكن أن يكون لتجاهل ألمك عواقب وخيمة، خاصة إذا اخترت العلاج الذاتي بطرق غير صحية بدلاً من مقابلة الطبيب.


سيكون طبيبك قادرًا على إرشادك نحو أفضل علاج لك حتى تتمكن من عيش حياتك بشكل أكثر صحة وبعيداً عن الألم.


الخرافة الثالثة: قد تصاب بإدمان المسكنات إذا تناولتها لفترة طويلة

نسبة الإدمان على الأدوية المسكنة بين مرضى الألم المزمن هي نفسها لدى جميع الناس، ولحل هذه المشكلة يمكنك الاتفاق مع الطبيب لضمان حصولك على الجرعة المناسبة.


الخرافة الرابعة: الألم المزمن يمكن أن يقتلك

 والحقيقة لا يمكن للألم المزمن أن يقتلك، ولكن يمكن أن يكون له تأثير عميق على جودة حياتك ومن المرجح أن يبلغ الأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن السلوكيات الانتحارية أو الانتحار ويمكن أن يكون الصراع المستمر مع الألم المزمن كافيا لبعض الناس ليشعروا باليأس ولسوء الحظ، التفكير في الانتحار.


الخرافة الخامسة: التفكير في الألم لن يجعل الأمر أسوأ مما هو عليه بالفعل

 من المؤكد أن المعاناة النفسية التي تأتي مع الألم الجسدي يمكن أن تجعلك أكثر بؤسًا وحزنا، ويمكن أن يساعد التفكير في الألم في عقلك على التأكيد عليه.


ضع في اعتبارك أن إدارة الألم المزمن، وليس علاجه، هو هدف العلاج.. استشر خبير طبي في إدارة الألم حول كيفية عيش حياة صحية ومنتجة على الرغم من الألم المزمن.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق