علاجات منزلية لمعالجة حموضة المعدة من دون أدوية



كثيراً ما تحدث التهابات الحلق، كمقدمة لنزلة برد أو إنفلونزا، ولكن إذا طالت فترة الأعراض، يكون السبب العضلة العاصرة للمريء، والتي تتحكم في المرور بين المريء والمعدة، وعندما لا تغلق تمامًا يتدفق حمض المعدة والطعام مرة أخرى إلى المريء. 

المصطلح الطبي لهذه العملية، وفق موقع «هارفارد هيلث»، هو الجزر المعدي المريئي، ويسمى التدفق العكسي للحمض بالارتجاع الحمضي، ويسبب ارتداد الحمض في التهاب الحلق وبحة في الصوت، وقد يترك طعمًا سيئًا في الفم.

 وعندما تنتج عن ارتجاع الحمض أعراض مزمنة، يُعرف باسم اضطراب الارتجاع المعدي المريئي أو ارتجاع المريء. 

ولأن أكثر أعراض ارتجاع المريء شيوعًا هي الحموضة، وتسبب ألماً في الجزء العلوي من البطن والصدر، وضعت الدكتورة جاكلين وولف، اختصاصية أمراض الجهاز الهضمي وأستاذة الطب المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد، دليلاً من 9 خطوات، لمواجهة المشكلة من دون أدوية. 

1. تناول الطعام باعتدال وببطء. 

2. تجنب أطعمة كالنعناع والتوابل والأطعمة الدهنية والطماطم والبصل والثوم والقهوة والشاي.

 3. الابتعاد عن المشروبات الغازية التي تسبب التجشؤ.

 4. عدم النوم بعد الأكل مباشرة، والحرض على الوقوف أو الجلوس.

 5. عدم الحركة بسرعة كبيرة وتجنب التمرينات العنيفة بعد الطعام مباشرة.

 6. النوم بشكل منحدر بحيث يكون الرأس أعلى ما بين 6 إلى 8 بوصات من القدمين.

 7. فقدان الوزن لتقليل الضغط الذي يبقي العضلة العاصرة مغلقة.

 8. التوقف عن التدخين.

 9. فحص الأدوية وتجنب ما يحتوي على أي مواد مهيجة للمريء. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق