عادات تساعدك في حرق الدهون


عشر عادات ستساعدك في حرق الدهون
التخسيس وحرق الدهون أزمة مرهقة لمن يعانون من زيادة الوزن، إليكم نصائح هامة لزيادة معدل حرق الدهون والتخلص من السعرات الحرارية.

الرياضة:
حتى يزداد معدل حرق الدهون لابد وأن تمارس الرياضة على معدة فارغة، حيث عدم توافر الطاقه بالجسم فيلجأ إلى استخدام الطاقه المختزنة، وتكون في صورة الدهون، على أن تكون مدة التدريب ٤٥ دقيقة، لتجنب الارهاق نتيجه نقص معدل السكر بالدم .

شُرب الماء:
تناول كميات كبيرة من الماء بعد الاستيقاظ من النوم، فهو بذلك يغسل الكلي والكبد والمعدة، ويولد طاقه داخليه تعادل درجه حرارة المياه مع درجه حرارة الجسم الداخلية وهى ٣٧ درجه، مما يساعد على حرق الدهون.

الكافيين أو شرب القهوة:
تحرق الدهون إذا كانت لا توجد لديك موانع، فقط تناول فنجان صباحا بعد الإفطار، وآخر بعد الغداء، لتحافظ على معدل الحرق طوال اليوم.

الخضراوات:
احرص على تناول الخضروات قليله السعرات الحرارية فى نظامك الغذائى لتساعدك فى حرق الدهون، مثل البروكلى والفاصوليا الخضرا والسبانخ.
الكارديو بعد التمرين ياجماعه مش قبلة ، لو بتتمرن حديد يبقى بعد متخلص تعمل ٢٠ ق كارديو او تزود على حسب برنامجك عشان اولا تحافظ على طاقتك اثناء التمرين وثانيا تستفيد من عمليه تفريغ العضلات من الجليكوجين ولجوء الجسم واجباره لاستخدام الدهون لانتاج الطاقه .

الكاربوهيدرات أو النشويات:
تناول القليل منها فى أى نظام غذائى ليزداد معدل الحرق ولا يخزن الجسم طاقه زائده عن حاجته في صورة دهون.

الدهون الصحية:
مثل الافوكادو، واللوز، وزيت الزيتون، وزبده الفول السودانى، لانها تحل محل الدهون الغير صحية، وتساعد فى عمليه بناء العضلات وتحسين المزاج وتمنحك طاقه تعوضك عن نقص الكاربوهيدرات.

عدد الوجبات:
كلما زادت عدد وجباتك اليومية زادت سرعه الحرق، ولا يخزن جسمك أى دهون يستقبلها.

الاستسلام:
لا تستسلم لرغبتك المتكررة في تناول الطعام، حتى لا تزيد هذه العادة وتجعلك تستسلم لزيادة الوزن مرة أخرى، فقط عند “اللخبطه في الأكل” قم بالمزيد من التمارين االرياضة وامتنع عن الطعام بعد الوجبه “اللي لخبطت” فيها من خمس إلى ثمان ساعات وأكمل يومك طبيعي جداً.

النوم:
انتظم في نومك، فالنوم المنتظم هو الضلع الثالث في مثلث الصحة، لان هرمون النمو يزيد أثناء النوم العميق والمنتظم وهرمون الأنسولين يقل، مع ضرورة عدم تناول الطعام قبل النوم بساعه ونص.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق