تعترف بحبك، ولكن الطرف الآخر يرفض هذا الحب... كيف تتصرف؟


قد يشعر أحد الأشخاص بمشاعر عاطفية تجاه شخص ما، ينتظر حتى تظهر بعض العلامات التي تعتبر بمثابة إشارة خضراء ليقرر الاعتراف بحبه له، ويتحلى بالشجاعة، ويختار الوقت المناسب ليعترف بحبه، ولكنه يتفاجأ برفض الطرف الآخر لهذا الحب، مما يتسبب في الشعور بالإحراج وفقدان القدرة على التركيز، وقد ينفعل ليتخذ قرارات خاطئة يندم عليها بعد ذلك، لذلك أشار تقرير نشر بموقع "psychologytoday"، إلى بعض نصائح التي يجب أن تتبع في مثل هذه المواقف.

خد نفسا عميقا
ينصح بأخذ نفس عميق وببطء، حتى يستطيع التحكم في أعصابه، والشعور بالاسترخاء وتخفيف التوتر، مما يساعد فى القدرة على التفكير والرد بطريقة أكثر عقلانية.


استأذن بحجة مقنعة
إذا طال الحديث وبدأ الطرف الرافض للعلاقة بتقديم بعض التبريرات والاعتذار، الأمر الذى يتسبب في شعور الطرف الآخر بالمزيد من التوتر والغضب، عندئذ يفضل أن يعتذر الطرف الثانى وينسحب بحجة أنه تذكر موعدا مهما الآن، حتى يستطيع بذلك الحفاظ على هدوئه والتحكم في أعصابه، والتعبير عن مشاعر الغضب بمكان آخر، حتى يهدأ ويتقبل الوضع الحالي.

اسأل عن سبب الرفض.. بدلا من ان تلوم نفسك 
قد يظل الشخص يفكر في الأمر لفترة طويلة، ولا يستطيع تقبل الرفض، وقد يعتقد إن تصرفاته الأخيرة، هي أحد الأسباب الرئيسية لهذا الرفض، ويلوم نفسه، وهنا يفضل أن يتوقف عن التفكير ويسأل عن سبب رفض الطرف الآخر له، ويستفسر عن ذلك حتى يقتنع بالإجابة.


لا تفكر بالانتقام
قد يظل الشخص يفكر لفترة طويلة في الموقف المحرج الذى تعرض له، ويظل يلوم نفسه وقد يخطط للانتقام من الطرف الأخر، لرفضه له، عندئذ يفضل الهدوء وتذكر إن هذا الشخص يحبه ويحمل له بعض المشاعر الجميلة، لذلك يجب نسيان ما وقع منه.


ابدأ من جديد.
قد يشعر الإنسان لفترة طويلة من الوقت بالحزن والغضب، لذلك يفضل أن يمارس بعض الأنشطة المختلفة وممارسة بعض الهوايات للقضاء على وقت الفراغ، حتى لا يفكر فيه الطرف الأخر، ويبحث عن شخص أخر يبادله نفس المشاعر، حتى يستطيع أن يبدأ حياته من جديد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق