أضرار الانسولين وآثاره الجانبية


يعتبر حقن الأنسولين، من العلاجات التي يصفها الأطباء لمرضى السكري -بنوعيه الأول والثاني-، لتعويض نقص هرمون الأنسولين الناتج عن خلل في البنكرياس، العضو المسئول عن إفرازه بصورة طبيعية.

وعلى الرغم من فوائده العلاجية، والمتمثلة في ضبط نسبة السكر بالدم، إلا أن الأنسولين شأنه شأن باقي الأدوية، قد يعاني مرضى السكري من آثاره الجانبية بين الحين والآخر، الأمر الذي يستدعي التوجه إلى الطبيب المعالج، لوصف عقاقير أخرى، للسيطرة عليها.


أضرار الأنسولين على مرضى السكري، وفقًا لموقع "Medicalnewstoday".

نبذة عن الأنسولين
قبل التطرق للحديث عن آثاره الجانبية، يجب العلم أن الإنسولين هرمون يفرز في الجسم بصورة طبيعية، وفي حالة حدوث خلل بالبنكرياس، يضطر الطبيب إلى أن يصف حقن الأنسولين، لتعويض نقصه بالجسم، ومن ثم الحفاظ على مستويات السكر بالدم. 

الآثار الجانبية للأنسولين

- زيادة الوزن.

- الطفح الجلدي والسعال، إذا كان مريض السكري يعاني من الحساسية تجاه الأنسولين.

- تورم موضع الحقن.

- الشعور بالقلق، وقد يصل الأمر إلى حد الاكتئاب.


أضرار الأنسولين
وأثبتت بعض الأبحاث، أن الاستخدام العشوائي لحقن الإنسولين، سواء الحصول عليه بجرعات كبيرة أو تلقيه في أوقاتٍ خاطئة، قد يتسبب في انخفاض نسبة السكر بالدم بشكل حاد، الأمر الذي يتسبب في الإصابة بالأضرار التالية:

- الدوخة.

- صعوبة الكلام.

- الإعياء.

- الارتباك والتوتر.

- فرط التعرق.

- وخز وتشنج بالعضلات.

- شحوب البشرة.

- فقدان الوعي.

أضرار غير شائعة للأنسولين

وإذا استمر مريض السكري في عدم الالتزام بالجرعات التي يحددها الطبيب ومواعيد الحصول عليها، قد يؤدي ذلك إلى التعرض لمضاعفات خطيرة، قلما ما تحدث الإصابة بها، ومنها:

- نمو ورم مؤلم تحت الجلد.

- سرطان البنكرياس.

- النوبة القلبية.

- السكتة الدماغية.

- ضبابية الرؤية، نتيجة عدم التوازن الأسموزي بين العدسة وسوائل العين.

- خلل بوظائف الكلى.

- الوفاة.


نصائح تجنبك مرضى السكري أضرار الأنسولين.

- الالتزام بنوع الأنسولين الذي يحدده الطبيب المعالج.

- التأكد من عدم تفاعل الأنسولين مع الأدوية الأخرى.

- الحرص على تلقي الأنسولين في المواعيد التي يحددها الطبيب، دون الإخلال بها.

- في حالة الإصابة بالآثار الجانبية السابق ذكرها، يجب التوجه إلى الطبيب المعالج، للسيطرة عليها قبل أن تتفاقم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق