ما هي متلازمة الطفل المنتهك؟


ربما هذه هى المرة الأولى التى تسمع فيها عن متلازمة الطفل المنتهك أو المضروب (Battered child syndrome (BCS وهى حالة أو مجموعة من الاضطرابات والإصابات التى يتعرض لها الطفل نتيجة للإيذاء الجسدي، مثل: الإصابات الداخلية والحروق والكدمات وكسر العظام، من خلال سلسلة من الأسئلة والإجابات نتعرف على متلازمة الطفل المنتهك، وفقاً لموقع healthofchildren.

 ما هي متلازمة الطفل المنتهك؟

-هي حالة مرضية تنتج عن تعرض الطفل للإيذاء الجسدى.

- ينتج عنها الإصابات والحروق والكدمات والعظام المكسورة.

-قد يؤدي ضرب الرضيع إلى حدوث نزيف في المخ، مما يؤدي إلى تلف دائم في الدماغ أو موته.

-غالبًا ما يكون الضرر العاطفي للطفل نتيجة ثانوية لإساءة معاملة الطفل، مما قد يؤدي إلى تعرض الطفل لمشاكل سلوكية خطيرة مثل إساءة استخدام الأدوية أو الإيذاء البدني للآخرين.

-في عام 1996، تم الإبلاغ عن أكثر من 3 ملايين من ضحايا سوء المعاملة لخدمات حماية الطفل في الولايات المتحدة؛ تم إثبات التقارير في أكثر من مليون حالة، حيث كان الآباء مسيئين في 77%من الحالات المؤكدة ؛ والأقارب الآخرين في 11 %، و توفي أكثر من 1000 طفل من سوء المعاملة في عام 1996.


 أسباب متلازمة الطفل المنتهك

تم العثور على متلازمة الأطفال الذين تعرضوا للضرب (BCS) في كل مستوى من مستويات المجتمع ، على الرغم من أن معدل الإصابة قد يكون أعلى في الأسر ذات الدخل المنخفض، حيث قد يعاني مقدمو الرعاية البالغين من ضغوط وصعوبات اجتماعية أكبر ويفتقرون بدرجة أكبر إلى السيطرة على المواقف العصيبة.

 عوامل الخطر الأخرى تشمل نقص التعليم، إدمان الكحول أو إدمان المخدرات الأخرى بالنسبة للأهل.

غالبًا ما تحدث نتيجة الغضب الشديد أو أثناء لحظات من التوتر.


علامات أو أعراض متلازمة الطفل المنتهك

قد تشمل العلامات زيارة الوالدين لغرفة الطوارئ مع طفل مصاب؛ شرح غير معقول لسبب إصابة الطفل، كدمات تشبه شكل اليد أو القبضة أو الحزام، حروق السجائر، علامات الحروق، علامات عض، فقدان الوعي، علامات خنق حول الرقبة.

قد تبقى الصدمة العاطفية بعد التئام الجروح الجسدية. يعتبر التعرف المبكر على هذه "الكدمات" العاطفية أمرًا مهمًا لتقليل الآثار الطويلة المدى للإيذاء البدني، قد يتعرض الأطفال المعتدى عليهم:

قلة الثقة بالنفس.

-عدم القدرة على الحب أو الثقة بالآخرين.

-السلوك العدواني أو التخريبي أو غير القانوني.

-الغضب، العصبية، القلق، أو الخوف.

-سلوك التدمير الذاتي أو التعدي على الذات.

-أفكار انتحارية.

-السلوك السلبي أو الانسحاب.

-الخوف من الدخول في علاقات أو أنشطة جديدة.

-مشاكل المدرسة أو الفشل.

-الحزن أو أعراض الاكتئاب الأخرى.

-ذكريات الماضي أو الكوابيس.

-تعاطي المخدرات أو الكحول.

في بعض الأحيان ، لا يظهر التأثير النفسي للأطفال المعتدى عليهم حتى سن المراهقة أو حتى وقت لاحق.




 علاج متلازمة الطفل المنتهك

يختلف العلاج الطبي لمتلازمة الطفل المضروب حسب نوع الإصابة.

من الضروري تقديم المشورة وتنفيذ خطة التدخل للوالدين أو الأوصياء على الطفل.

غالبًا ما يوصى بالعلاج البدني والنفسي كعلاج للطفل المعتدى عليه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق