اضطرابات الغدة النخامية: الأعراض والعلاج


الإصابة بخلل أو اضطرابات في الغدة النخامية تعد من الأمور التي تزيد من فرص تعرض الشخص لمشاكل ما في الجسم، وخلال الأسطر القادمة سنتعرف أكثر عن الأضرار التي تترتب على التعرض والإصابة باضطرابات الغدة النخامية، وذلك وفقا لموقع "healthline".


الغدة النخامية هي نوع من أنواع الغدد الصماء المتواجدة في الجسم، وهي التي تمد الهرمونات في الدم، وهي المايسترو الخاص بالهرمونات بالجسم وتنظيمها كالغدة الدرقية والأعضاء التناسلية والغدد الكظرية، وهي تعد الغدة الرئيسية بالجسم.


 وظيفة الغدة النخامية بالجسم
الغدة النخامية مكانها خلف الأنف وقريبة من المخ، وهي مسئولة عن تحقيق التوازن في الجسم، وإمداد الجسم بالهرمونات التي يحتاجها، كهرمون النمو، هرمونات الغدة الدرقية، وهرمونات الإباضة والتناسلية، وهرمون البرولاكتين والإندورفين.

 اضطرابات الغدة النخامية
تتعرض الغدة النخامية للإصابة ببعض الاضرابات ومنها:


-أورام الغدة النخامية، في الأغلب تكون أورام حميدة ويتسبب في حدوث مشاكل في الرؤية والشعور بالصداع الدائم.

-التعرض لقصور الغدة النخامية، وهنا تقوم بقلة نسبة الهرمونات التي تفرز وهذا يتسبب في حدوث مشاكل في النمو والخصوبة.

-نشاط الغدة النخامية، يزداد فرص زيادة إفراز هرمون الغدة النخامية، وهذا الأمر يتسبب في زيادة نسبة الأطراف أي تعرضها للتورم.

-زيادة نسبة هرمون البرولاكتين، هذه النسبة تساهم بشكل كبير في انخفاض  الرغبة الجنسية عند المرأة وضعف الخصوبة.


أعراض اضطرابات الغدة النخامية
هناك العديد من الأعراض التي تساهم بشكل كبير في الكشف عن الإصابة باضطرابات في الغدة النخامية، والتي يجب التعرف عليها، ومنها:

-الإصابة بالصداع.

-الشعور بالإرهاق والتعب المستمر.

-التعرض لارتفاع  نسبة ضغط الدم.

-انخفاض الوزن غير المبرر.

-الإصابة بالأرق وصعوبة في النوم.

-الميل للإكتئاب، والحالة النفسية السيئة.

-ضعف التركيز وضعف في الذاكرة.

-التعرض لمشاكل في الخصوبة أو ضعف في الانتصاب.

-بالنسبة للنساء يتعرضون لعدم انتظام في الدورة الشهرية.

-زيادة وفرط  نمو الشعر بالجسم.

-إدرار الحليب  بدون الرضاعة.


 طرق علاج اضطرابات الغدة النخامية
هناك نوعان من علاج اضطرابات الغدة النخامية، فالعلاج بالنظام الغذائي والأخر بالدواء، وهما:

-اتباع حمية غذائية صحية متوازنة حيث تحتوي علي تناول الأطعمة الغنية بالفواكه والخضروات الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن الهامة بالجسم،  تناول اللحوم الغنية بالأوميجا3 والدهون الصحية، والإكثار من تناول الماء يوميا.

مع ضرورة التخلص من التوتر والقلق لأنه يتسبب في زيادة نسبة حدوث مشاكل عديدة في حدوث اضطرابات الغدة النخامية، كما نصح التقرير بضرورة ممارسة الرياضة لأنها تساهم في تنظيم نسبتها بشكل كبير.

أما عن طريق العلاج بالهرمونات فيجب استشارة الطبيب لأنها أدوية هرمونية يجب تحديد جرعاتها من قبل الطبيب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق