علاجات طبيعية لعلاج متلازمة النفق الرسغي


في معصم اليد (الرسغ) يوجد نفق ضيق يمر منه العصب المتوسط المسؤول عن الإحساس والحركة في أجزاء اليد المختلفة؛ بما فيها راحة الكف وإصبع الإبهام والسبابة والخنصر ونصف إصبع البنصر، وتسمى هذه المنطقة التي يدخل فيها العصب إلى اليد "النفق الرسغي carpal tunnel".

 أسباب متلازمة النفق الرسغي
ولسبب ما من الأسباب يتعرض العصب المتوسط للانضغاط، فيعاني المصاب من مجموعة من الأعراض التي تدخل تحت مسمى يعرف طبياً بـ"متلازمة النفق الرسغي carpal tunnel syndrome".

وتؤدي "متلازمة النفق الرسغي" إلى آلام في معصم اليد يمكن أن تنتشر إلى اليد أو إلى الذراع، وكثيراً ما يرافقها شعور بالخدر والتنميل في الأصابع، وتزداد تلك الآلام حدة في الليل إلى درجة أنها توقظ صاحبها من عز نومه، وتساهم بعض المشاكل الصحية في اندلاع المتلازمة، ومن هذه المشاكل نذكر داء السكري، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الروماتيزم، والتهاب المفاصل، واحتباس السوائل في الجسم.




 أعراض متلازمة النفق الرسغي
تحدث أعراض متلازمة النفق الرسغي بعد القيام بأعمال يدوية مختلفة مثل الكتابة، والضرب على لوحة الكمبيوتر، والعزف، أو عند حمل الهاتف، أو أثناء تقشير الفواكه والخضروات، أو عند القيادة أو الخياطة، وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بالمتلازمة، ويعود السبب إلى أن منطقة النفق الرسغي لديهن أضيق بالمقارنة بالنفق الموجود عند معشر الرجال.

وفي البداية، تكون أعراض متلازمة النفق الرسغي خفيفة ومحمولة، ولكنها لا تلبث أن تتفاقم مع مرور الوقت، واذا لم يتم التعامل مع المتلازمة في الوقت المناسب، فإنها يمكن أن تقود إلى تلف العصب الدائم؛ فيعاني المريض من ضعف في اليد ما يؤدي لسقوط لأشياء منها، ويشكو المريض من الخدر في حله وترحاله.


 علاجات طبيعية لعلاج متلازمة النفق الرسغي
لا بد من التعامل مع متلازمة النفق الرسغي باكراً ما أمكن، وحبذا لو تم اللجوء إلى العلاجات الطبيعية التي تساعد في التخلص من الآلام الرهيبة في الرسغ، وبالتالي لتجنب الدخول في متاهات علاجية ثقيلة خصوصاً العمل الجراحي، وفي ما يلي نستعرض 10 علاجات طبيعية مفيدة تساعد في اختفاء الألم وفي استعادة الراحة الدائمة لليد:
1- تمارين التمدد
إن ممارسة التمارين البسيطة المتكررة التي تعمل على مد المعصم والأصابع تساعد على توسيع النفق الرسغي، وبالتالي تساعد في تحرير العصب من أي حصار يمكن أن يتعرض له، وهناك عدة تمارين يمكن إجراؤها في هذه الخصوص، فمثلاً يمكنك مسك كف يدك بواسطة اليد الأخرى مع الحفاظ على استقامة الكوع، ثم قم بإرجاع يدك إلى الوراء بعض الشيء حتى تشعر بأن ساعدك يتمدد، ويمكن القيام بهذا التمرين 3 مرات لكل يد مع الثبات لمدة 30 ثانية في كل مرة.

أما التمرين الآخر فيمكن إجراؤه بفتح اليد، وغلقها عدة مرات في اليوم، فهذا يساعد على تنشيط الدورة الدموية، وفي التخفيف من شدة الأعراض.

2- الراحة
إذا كان يغلب على وظيفتك أو هواياتك طابع التكرار، فحاول أخذ استراحة مدتها 5 دقائق لكل ساعة تقوم فيها بتنفيذ المهمة.



3- كمادات الثلج
إن استخدام كمادات الثلج مرتين إلى ثلاث مرات يومياً، ولمدة 15 دقيقة يقلل من الألم والتورم والالتهاب، ويتم وضع عدد قليل من مكعبات الثلج في كيس من البلاستيك، ومن ثم يجري لف الكيس بمنشفة توضع على المنطقة المؤلمة.

نصيحة: لا تضع الثلج مباشرة على الجلد لأنه قد يسبب الأذى، ولكن حاول رفع يدك فوق مستوى القلب.

4- تجبير المعصم
يساعد ارتداء جبيرة على المعصم على إبقائه ثابتاً ومستقيماً، ما يخفف من الضغط على العصب، وينصح بوضع الجبيرة عند القيام بأعمال متكررة، وكذلك أثناء النوم لأنها تقلل من أعراض التنميل والتخدير في الليل، ومن المعاناة من الألم في اليوم التالي.

5- الوخز بالإبر
وجد العديد من الذين يعانون من متلازمة النفق الرسغي أن الوخز بالإبر ناجح في تخفيف الألم والالتهاب الذي يشع من الأوتار، ويعتبر الوخز بالإبر خيارا جيدا بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في تجنب العمل الجراحي في وقت مبكر.




6- الحجامة الرطبة
وهي طريقة قديمة وآمنة تتم بتطبيق أكواب من الزجاج على نقاط معينة ومحددة يعرفها جيداً المعالج بطريقة الوخز بالإبر، وتعطي هذه الطريقة نتيجة مقبولة من ناحية تخفيف الألم أو تسكينه.

7- اليوغا
تساهم ممارسة تمارين اليوغا اللطيفة التي تمدد وتقوي الجزء العلوي من الجسم بما فيها المفاصل، في التقليل من الآلام المرافقة لمتلازمة النفق الرسغي.

8- بيئة العمل
إن تأمين بيئة مريحة للعمل قد يكون خياراً موفقاً، وغير مكلف لتخفيف الألم الناجم عن متلازمة النفق الرسغي، ابحث عن العناصر التي تؤمن لك البيئة المريحة مثل لوحات المفاتيح والماوس والمكاتب التي تحافظ على المعصمين والذراعين في وضع لا يؤدي إلى حدوث تورم وألم في المعصم.

9- التدليك الذاتي
عند وضع غسول ما على يديك حاول تدليك مناطق راحة اليدين والساعدين والمعصمين والأصابع بمعدل مرتين في اليوم، فهذا يفيد في تسكين الألم ويساهم في الوقاية منه.

10- الزيوت الأساسية
كثيرون وجدوا فائدة من تطبيق الزيوت الأساسية على مناطق الألم، فمن يدري فقد تكون واحداً منهم؟ فقد تبين أن هذه الزيوت يمكن أن تكون جزءاً من العلاجات الطبيعية الفعالة في تخفيف الألم المرافق لمتلازمة النفق الرسغي.




اكتشاف متلازمة النفق الرسغي باكراً يفسح المجال لكي تعطي العلاجات الطبيعية ثمارها من دون الحاجة إلى الدخول في لجة علاجات ثقيلة كالجراحة، ولكن إذا لم تخفف العلاجات الطبيعية من معاناتك في غضون أسبوع إلى أسبوعين، فإنه يتحتم عليك أن تبادر إلى استشارة الطبيب المختص في أقرب فرصة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق