عبارات تجنبها في العزاء


إلى جانب صعوبة الموقف فإن المرء في كثير من الأحيان يشعر بالخوف من عدم تمكنه من تقديم الكلمات التي من شأنها التخفيف على الشخص المصاب بفقدان عزيز.
سبب هذا الخوف يرجع أيضا، حسبما ذكر موقع LifeHack، لرهاب المجتمع من الخوض بمثل هذه الأمور، الأمر الذي يترك العديد من الناس في حيرة من أمرهم حول تحديد الكلمات المقبولة وغير المقبولة بمثل هذه الظروف.
وفيما يلي ذكر لعدد من أبرز الجمل التي يجب تجنبها والبدائل التي يمكن استخدامها:
· تجنب قول "ينبغي أن تفرح كونه لم يعد يعاني من الألم": يجب أن تعلم بأن المكان الوحيد الذي يتمناه كل من فقد عزيزا لفقيده أن يكون بالقرب منه بصرف النظر عن درجة الألم الذي كان يعاني منه، أو حتى من متاعب الرعاية الصحية التي تقدم له. لذا فعليك أن تقول "لا بد وأنك تفتقده كثيرا".
·تجنب قول "ستتزوج مرة أخرى" أو "يمكنك إنجاب طفل آخر" أو "لديك أطفالك الآخرون على الأقل": ينبغي عليك معرفة أن من يفقد عزيزا يكون بحاجة لهذا الشخص بالذات والذي لا يمكن لأحد أن يملأ فراغه، وعليك احترام هذه المشاعر. لذا قم باستبدال جملك القاسية بجملة معبرة مثل "أعلم كم كان الفقيد عزيزا عليك" أو "أستطيع تفهم حالة الحزن التي تمر بك".
· تجنب قول "لقد آن الأوان لأن تعود لطبيعتك": لكل شخص طريقة فريدة عن غيره فيما يخص التعبير عن موت عزيز له. لذا فقد لا يكون الوقت مناسبا للنسيان وإعادة ترتيب الأوراق. وبدلا من تلك الجملة يمكنك القول "أعلم كم هي صعبة هذه الفترة وتأكد بأني أشعر بك".
·تجنب قول "أنا متأكد من أنك ستكون على ما يرام قريبا": من المؤلم أن تجد صديقك المقرب، على سبيل المثال، يعاني من وفاة أحد أقربائه، لذا فإنك ستبذل أقصى طاقاتك لتجعله يمر من أزمته سريعا. لكن هذه المسألة يجب أن تأخذ مسارها الطبيعي إلى أن يبدأ عقله تقبل الواقع الجديد. البديل لتلك الجملة هو أن تقول "سأبقى إلى جانبك كلما احتجتني".
·تجنب قول "هذا قدره، وعليك تقبله": على الرغم من أن هذه الجملة صحيحة %100  إلا أن البعض قد يتسرعون بالرد، خصوصا لو قيلت مثل هذه الجملة في الفترة الأولى من الفقدان، ويتفوهون بكلام يندمون عليه فيما بعد. لذا لو كان الشخص الذي تريد مواساته يمتاز بطبعه الحاد وتسرعه عليك تجنب قول تلك الجملة له وإبدالها بجملة "أنا آسف".
· تجنب قول "لا تبك أمام الأطفال": غالبا ما ينزعج الأطفال من الأمور التي لا يعلمونها أكثر من تلك التي يعلمونها ويعيشون أحداثها. لذا فمن الأنسب أن يكون المرء طبيعيا أمام أبنائه في كثير من الأحيان. ويمكنك إبدال تلك الجملة بجملة "كيف حال الأطفال في ظل هذه الظروف".
· تجنب السكوت التام: لعل هذا الأمر من أسوأ ما يمكن تقديمه للشخص المصاب بفقدان عزيز؛ حيث إن السكوت يعد نوعا من أنواع التجاهل له ولمصابه الذي يعاني منه. ففي حال لم تكن تعلم ما الذي يمكنك قوله في مثل هذه المواقف فإن الجملة التالية تعد مناسبة لطلبك "لست متأكدا ماذا يمكنني قوله لك في هذا الموقف ولكني أريدك أن تعلم بأني هنا لأجلك".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق