سرطان المهبل: الأسباب... الأعراض... الوقاية



وفقا لموقع " webmd" ، هناك عدد من الأسباب الشائعة التى تؤدى للإصابة بهذا المرض الخطير، فمعرفة الأسباب سوف تقطع شوطا كبير فى تجنب هذا المرض.
 

1.   الكحول الزائد
 

تشير دراسة إلى أن النساء الذين لا يستهلكون الكحول أقل عرضة للإصابة بالمرض، لذا فالحد من تناول الكحول دائما خيار لطيف للحفاظ على الجسم من خطر الإصابة بسرطان المهبل.

2.   التدخين
 

التدخين أيضا عامل خطر خطير لهذا المرض، وتشير الدراسات إلى أن النساء المدخنات أكثر قابلية للإصابة بالسرطان المهبلي.

3.   سرطان عنق الرحم
 

النساء اللاتى يعانين من سرطان عنق الرحم من المرجح أن يحصلن على سرطان المهبل أيضا، والسبب فى ذلك هو أن عوامل الخطر الشائعة بين المرضين هى نفسها مثل شرب الكحول والتدخين.

4.   فيروس الورم الحليمى البشري
 

هذه الفيروسات تحصل على اسمها من أنها تسبب نوعا من النمو يسمى الثآليل وهو المصطلح الطبي للورم الحليمي، وهذا ليس نمو سرطانى ولكن قد يكون السبب الجذرى للسرطان المهبلى. ويمكن تصنيف السرطان الناجم عن فيروس الورم الحليمي البشري إلى نوعين هما نوع السرطان الذي يسبب مخاطر منخفضة ونوع السرطان الذي يسبب مخاطر عالية، اتصالات الجلد المباشرة والجماع يمكن أن يؤدي إلى نمو الخلايا السرطانية.
 

5.   تهيج المهبل
 

على الرغم من تهيج المهبل نادرا ما يرتبط بالنمو السرطاني داخل المهبل، فمن الجيد أن بعض النساء لديهم ترهل للرحم في المهبل ويعرف ذلك باسم "هبوط الرحم" ويمكن علاجها عن طريق وجود جهاز للحفاظ على الرحم في مكانه.
 

6.   فيروس نقص المناعة البشرية
 

هناك فرصة كبيرة للمرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية " الإيدز"، المصابون بسرطان عنق الرحم، قد يؤدى بدوره إلى نمو سرطانى فى المهبل.



الأعراض وفقا لما ذكره موقع "Cancer" الطبي:
 
- العرض الأكثر شيوعا للإصابة بسرطان المهبل هو النزيف المهبلي غير الطبيعي، ويكون النزيف المهبلي أثناء أو بعد انقطاع الطمث.
 
- إفرازات مهبلية غير طبيعية.
 
- صعوبة أو ألم عند التبول.
 
- ألم أثناء الجماع.
 
- ألم في منطقة الحوض، عند الجزء السفلى من البطن بين عظام الفخذين.
 
- ألم في الظهر أو الساقين.
 
- تورم في الساقين.

بعض التدابير الوقائية للحماية من سرطان المهبل
 

·         يجب تجنب التدخين تماما للحد من خطر هذا المرض.
·         الحصول على تطعيم لمنع الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.
·         الحفاظ على النظافة السليمة فى منطقة المهبل بحيث تكون خالية من العدوى.
·        إجراء الفحوصات الدورية للكشف عن أى حالة من هذه الحالات فى مرحلة مبكرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق