سقوط الرحم: الأعراض والعلاج


كشف الدكتور "وائل البنا" استشارى النساء والتوليد، عن طرق العلاج الحديثة المتبعة بعلاج سقوط الرحم والتى تساعد فى علاج هذه المشكلة المؤلمة الناتجة عن الإصابة بسقوط الرحم، والذى يحدث غالبا نتيجة الولادة الطبيعية المتعسرة.
 
وتابع، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، حالة خاصة تصيب الجهاز التناسلى للسيدة يهبط فيها الرحم ليصل إلى قناة المهبل وفى بعض الأحيان يهبط خارج قناة المهبل، تشعر الملايين من السيدات بمجموعة من الأعراض لا تعرف سببها ومن هذه الأعراض، الشعور بخروج شىء غريب من جسمها مع التعب الشديد، عدم التحكم فى البول، عدم القدرة على ممارسة علاقتها الجنسية مع زوجها، والإصابة بالإمساك المزمن، ألم بأسفل الظهر، الشعور بالامتلاء أسفل قناة المهبل وقد يكون ظاهرا، صعوبة فى السير فى بعض الأحيان، وفى بعض الأحيان تحدث التهابات فى المثانة.
 
وأضاف تستمر السيدة فى تحملها للألم حتى تصل لمرحلة لا تستطيع تحمله وذهب للطبيب لتكتشف أنها تعانى من سقوط للرحم، وهو ناتج عن الولادة الطبيعية المتكررة أو الولادة المتعسرة، وقد تصاب بها السيدات التى تعانى من الحساسية على الصدر، والتى ينتج عنها كحة مزمنة بالإضافة إلى السيدات التى تعانى من ضعف مادة الكولاجين، تعتبر حالة سقوط الرحم أكثر انتشارا لدى السيدات المتقدمات فى العمر خاصة من أنجبن عدد كبير من الأطفال.
 
واستكمل تكمن المشكلة الكبرى فى عملية التصليح المهبلى التى تلجأ لها السيدات للتغلب على مشكلة السقوط الرحمى، حيث تقوم بها السيدات لكن نسبة نجاح هذه العملية أقل من 30% وبفشل العملية تعود كل الأعراض السابقة مرة أخرى.
 
 وأشار الدكتور "وائل" إلى أن أصبح هناك علاج متوفر الآن فى مصر وهى عملية متقدمة وأثبتت نجاح لرفع الرحم والمثانة والمستقيم بالمنظار عن طريق تركيب شبكة وتثبيته جانبيا أو فى عظم العمود الفقرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق