نصائح لاستعادة الثقة اذا كنت اكبر سنا من زوجك

رغم وجود العديد من التجارب الناجحة لزيجات بين طرفين كانت المرأة هي الأكبر سنًا فيها، إلا أن هذه العلاقة...

رغم وجود العديد من التجارب الناجحة لزيجات بين طرفين كانت المرأة هي الأكبر سنًا فيها، إلا أن هذه العلاقة تمر بالكثير من التحديات.

 

وبعيدًا عن كل تحدٍ خارجي يظل التحدي الأكبر هو ما ترسب ورسخ في عقل الزوجة نفسها من اعتراضات على هذا الارتباط قد تجعل ثقتها بنفسها تتذبذب، منها أن المرأة تكبر قبل الرجل وأنها تنضج قبله أو أن جمالها يخبو وهو لا يزال في ريعان حيويته وشبابه.

 

 

ومن أجل استعادة ثقتها بنفسها اتباع النصائح التالية:

يجب أن تجعله دائمًا يشعر أنها تحتاجه كرجل، ولكن هذا لا يعنى أن تظهر له أنها ضعيفة وإنما رغم قوتها هي تحتاجه وتحتاج مشاركته.

تحافظ على أنوثتها دائمًا، ولا تظل على وتيرة واحدة أو "ستايل" واحد وتغير وتجدد طوال الوقت ليس فقط في الملابس والمظهر وإنما أيضًا في طريقة التفكير، فمرة تكون ناضجة وأخرى تطلب منه أن يشرح لها شيئًا لا تفهمه وهكذا. ويجب أيضًا أن تحافظ على اختيارات معاصرة في الأزياء والاكسسوارات لأن هذا يجعلها دائمًا أصغر سنًا.

يمكن أن تنضم لورش لتطوير الثقة بالنفس، أو تمارس هواية تحقق لها النجاح والإنجاز فترتفع ثقتها بنفسها.

يجب أن تحافظ على جسمها جدًا، تتناول طعامًا صحيًا وتشرب الكثير من الماء لأن هذا يحافظ على جمالها في الوقت الحالي، ولا يجعل السن يبدو واضحًا عليها، كما يجعل جسدها يصمد في مواجهة التغيرات الجسمانية التي تواجهها في المراحل العمرية التالية، كسن اليأس مثلاً.

يجب أن تعرف أن الدهون الكثيرة تجعل المرأة تبدو أكبر سنًا وتستهلك طاقتها، لذلك يجب أن تركز على الرياضة، لأنها إلى جانب دورها في الحفاظ على الصحة تساهم كثيرًا في زيادة الثقة بالنفس ورفع الروح المعنوية.

يفضل لو تلجأ لتعلم التأمل والاسترخاء لأنه ضروري جدًا للتخفيف من التوتر ومن شعورها بالسن.

 

متى يتزوج الرجل امرأة أكبر منه سنًا؟

في الجانب الآخر تقول المرشدة الأسرية إن الرجل عند التفكير بالزواج من امرأة أكبر منه سنًا تكون لديه العديد من المخاوف، وهذا الزواج بالفعل يواجه تحديات كبيرة ولكنه ينجح بلا شك في حالة وجود توافق فكرى وروح كبير بين الطرفين، وإلى جانب هذا التوافق هناك الكثير من العوامل التي تجعل هذا الزواج سعيدًا.

 

أهم هذه العوامل أن يكون الرجل نفسه ناضجًا، ولديه قدرة على الاحتواء، يحتويها كامرأة ويدرك أن كل امرأة تمر بتقلبات مزاجية ونفسية ويكون قادرًا على استيعابها.

 

يجب أن يدرك أيضًا أن كل امرأة، مهما كبرت، طفلة تحتاج رجل يقدر عقلها، ويقدر في الوقت نفسه احتياجاتها النفسية والمعنوية.

 

وواحد من شروط نجاح الزواج أيضًا، لاسيما فى حالة فارق السن أن تكون المرأة نفسها قادرة على احتواء الرجل، قادرة على جعله يشعر أنها من سنه وأصغر أحيانًا، وتتفهم احتياجات مراحله العمرية المختلفة، فعلى سبيل المثال هو في العشرينات يكون أكثر ميلاً نحو الاندفاع والانطلاق والمغامرة ويجب أن تواكبه.

 

وتشير المرشدة الأسرية إلى أن من المخاوف الكبيرة لدى الرجال عند الارتباط بامرأة أكبر منه سنًا هو الخوف من ألا يكون هو قائد العلاقة، ولذلك يحتاج منها فى هذه الحالة أن تترك لها مسؤولياته وتقوم بمسؤوليتها وتظل تدعمه وتطلب دعمه وتتفهم أنه قائد للعلاقة تشعر معه بالأمان والسند وتثق فيه وفى قيادته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق