سوء سلوك الطفل غالبا محاولة للفت الانتباه


قالت الاختصاصية التربوية والطبيبة النفسية الدكتورة ناهد محمد الحسن إن الطفل دائما يحتاج إلى الاهتمام، وإن سوء سلوكه في أغلبه محاولة للفت الانتباه.
وأضافت الدكتورة ناهد في حديث لـ"الجزيرة " أن الطفل في مراحل تطوره العمرية المختلفة يعتمد الاكتشاف كآلية يفهم بها الكون من حوله، وحتى يكتشف بصورة صحية فإنه بحاجة إلى شخص حوله يطمئنه بأن كل شيء بخير وأنه قادر على هذا الأمر، ويلعب هذا الدورَ الأم أو راعي الطفولة الأول.
وحتى يحظى الطفل بالاطمئنان، يتوجب أن يكون هناك على الدوام شخص حوله "يهدهده" ويربت على كتفه ويشجعه.
وقالت الدكتورة إن سلوك الطفل ينبئ عن احتياجاته، وكمّ الاهتمام المناسب يحدده الطفل، مضيفة أن احتياجات الطفولة إذا لم تُلبَّ في مراحلها الأولية فإنها تتحول إلى أشكال مختلة في التعبير عن السلوك.
وقالت إن بعض الأطفال -نتيجة عدم تلبية احتياجاتهم- قد يتحولون إلى فهم خاطئ، وهو أن الوسيلة الوحيدة للحصول على الانتباه هو القيام بسلوك خاطئ أو عنيف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق