خطر مستحضرات التجميل ... أجنحة الخنافس تزين شفاه النساء


مخاطر مكونات مستحضرات التجميل
الشفاه المنتفخة الحمراء، الوجه الناصع البياض، العينان الواسعتان بالكحل والماسكارا، العطر الساحر...مظاهر وأخرى سوقها الإعلام كمعايير أساسية للجمال مما جعل الكثير من النساء يقبلن بشكل كبير على مستحضرات التجميل للحصول على نتائج مرضية تشعرهن بالثقة والراحة. غير أن هذه المستحضرات قد لا تكلف المرأة مالها فقط بل قد تكلفها حياتها أيضا. فهذه الأخيرة تخفي في مكوناتها في أحايين كثيرة سموما تعرض بشرة المرأة وجسدها لأمراض خطيرة. وهذا ما نبهت إليه الكاتبة الأمريكية "شيفان أوكونور" في كتابها " بدون نظرة ازدراء واحدة .. حقيقة منتجات التجميل" حيث حذرت من وضع مساحيق التجميل بصورة مبالغ فيها وشبه يومية ، ونصحت النساء بالتوجه إلى كل ما هو طبيعي.وتقول أوكونور : "فلسفتي فى العناية بالبشرة بسيطة جداً يمكن تلخيصها في أن تتأكد المرأة من سلامة المنتج ، فهناك أكثر من 10 آلاف مكون مستخدم في مستحضرات التجميل ، وكلما قلت المكونات كان المستحضر أفضل ، وكل المطلوب منكِ في هذه الحالة هو قلب الزجاجة والبحث عن بعض الكلمات التي تعرفينها ، وإذا وجدتِ الكثير من أسماء المواد الكيميائية المعقدة والرموز ، فقد يكون من بين كل هذه المنتجات أكثر من منتج لا يفيدك."
الأصول الحيوانية لمستحضرات التجميل
يقول الكيميائي نيك مورانتي الذي ابتكر أشهر وصفات مستحضرات التجميل العالمية ويطورها منذ 30 عاماً : "أن المكونات الأكثر إثارة للدهشة وتدخل في مستحضرات التجميل لإضفاء الألوان هي مادة الـ"كارمين - CARMINE" وهي من أصل حيواني وتستخرج من أجنحة الخنافس وهي موجودة بمنتجات أحمر الشفاه وظل الجفون ، وأيضاً مادة الـ"لانولين – LANOLINE" المشتقة من صوف الخراف ، ومادة الـ "جوانين – GUANINE " المأخوذة من قشور السمك والمستخدمة في إكساب طلاء الأظافر تلك اللمعة القزحية ، وكل هذه المكونات تخضع للتنقية وإزالة الروائح ، ولكن فى الوقت نفسه أنا متأكد من صحة أي مستحضر تجميل تشتريه المرأة في أي مكان من العالم طالما يأخذ تصريح من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية ويخضع لشروطها ".
و تخالفه الرأي تماماً إيان نولهان مديرة الأبحاث في مجموعة العمل البيئية مؤكدة أن إشراف هيئة الغذاء والدواء الأمريكية علي هذه الصناعة شبه غائب وسلطتها محدودة في كثير من الصناعات الحساسة مؤكدة على وجود بعض السموم التي تثير القلق مثل مادة الـ "بارابين – PARABEN" الحافظة التى تدمر إفراز الهرمونات، وشائعة لدى مستحضرات عدة، ومادة الـ "هيدانتون –HYDANTOIN" التي تطلق مادة الـ"فورمالدهايد" المسرطنة التى غالباً ما توجد بالمسكرا، و"جليكول متعدد الإيثيلين" والمشار إليه في المنتجات بحروف " بي إي جي – PEG " وهو مرطب نفطي كيميائي ملوث عادة بمواد مسرطنة.
وتعتقد طبيبة الجلد "بام جاكوبويك" بكلية طب "ألبرت آينشتاين" في نيويورك بأن هناك مبالغة في اتهام أحمر الشفاه والماكياج بالسمية قائلة : لم نجمع حتي الآن معلومات كافية عن سمية هذه المكونات، وإن كانت سامة لكان تم حظرها، ولكن إذا كانتِ المرأة مصابة بمرض جلدي فالحرص واجب، ولكن لا يجب الشعور بالقلق حيال ذلك، لأنه لا يوجد أدلة علمية على وقوع أضرار داخلية بالجسم من استخدام مساحيق التجميل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق