طرق لتحسين علاقتك بإخوتك


طرق بسيطة،  ستلعب دورا في تحسين علاقتك بإخوتك وتساعد على أن يسود الود والحب دائما بينكم جميعا:
1 - أن تكون لديك النية في تغيير طريقة معاملتك: من أهم وأولى الخطوات لجعل علاقتك بإخوتك أفضل أن تكون لديك النية فعلا في تغيير طريقة معاملتك لهم والبحث عن الوسيلة التي تناسب تفكيرهم دون أي عصبية والالتزام بحدودك في خصوصياتهم لكي تكون الثقة متبادلة بينك وبينهم.
2 - تعرفي بشكل أفضل على إخوتك:  في بعض الأحيان تعتقدين أنك تعرفين كل شيء عن إخوتك، ولكن رغم كل معرفتك بهم ما يزال هناك المزيد لتعرفيه، سواء كانت موهبة أوعادة يحب كل منهم ممارستها أحيانا أو سر يحتفظ به كل منهم ولا يطلع أحد عليه، وبالتأكيد هناك أيضا الكثير من الصفات الشخصية لم يطلعك إخوتك عليها بعد. بالتأكيد، الإخوة يشتركون في الكثير من المواقف والذكريات، ورغم ذلك يستلزم الأمر من كل منا أن يعطيهم حقا الوقت الكافي للتعرف عليهم، تماما مثل الوقت الذي يأخذه تعرفنا على صديق جديد.
لهذا ننصحك بإعطاء إخوتك المزيد من الوقت للتعرف عليهم وعلى شخصيتها للوصول لحلول للمشاكل والفروق التي بينك وبينهم.
3 - إظهار احترامك ودعمك:  يجب عليك طوال الوقت إظهار دعمك واحترامك لمواقف إخوتك ومشاركتهم في هواياتهم مثل حضور الأحداث الرياضية، والمسرحيات، وتهنئتهم على إنجازاتهم أو حتى دعمهم عند الفشل ورفع روحهم المعنوية. معظم الإخوة والأخوات يشعرون بفخر بإخوتهم، ويجب عليك إظهار أن الشعور متبادل.
تحلي دائما بالصبر وساعديهم. وغالبا ما يكون هناك الأشياء التي لا يكون والداك لديهم الوقت لمساعدة إخوتك فيها. استخدمي هذا كفرصة لقضاء بعض الوقت معهم، ومن المهم تذكر المواعيد المهمة والمناسبات الخاصة بإخوتك وتقديم هدايا رمزية لهم، وتذكر تلك الأيام الجميلة التي قضيتها مع كل منهم.
4 - الاستماع باهتمام: ننصحك دائما بالاستماع إلى إخوتك باهتمام عندما يكون لديهم ما يقولونه، لأن الاستماع هو المفتاح الذي يفتح الباب أمامك لمعرفة كل الأسرار والمواقف التي تحدث معهم طوال اليوم ويمكنك بهذا الحد من نسبة الخطر عليهم خاصة لو كانوا أصغر سنا.
5 - كن جديرا بالثقة:  إذا كنت تريد أن تكون أخا أفضل، عليك أن تثبت أنك جدير بالثقة. نحن جميعا ربما يكون هناك أناس في حياتنا يحظون بثقتنا، والإخوة هم المرشحون الأفضل ليصبحوا هؤلاء الأشخاص بالنسبة لكل منا. لذلك حاول قدر المستطاع إثبات أنك شخص جدير بالثقة يستحق أن يحكي له إخوتك المواقف اليومية والمشاكل التي تحدث سرا ولا تعلم بها العائلة، وحاول دوما تقديم النصائح لهم بهدوء.
6 - الاعتذار والاعتراف بالخطأ: لا مانع بعد حدوث جدال طويل بينك وبين أحد إخوتك أن تجلس لدقيقة وتفكر بالمنطق في سبب الجدال. إذا وجدت أنك مخطئ يجب عليك عدم التكبر والمبادرة بالاعتذار والاعتراف بخطئك. ستجد بعد ذلك أن سبب الجدال قد تم حله وزادت ثقة إخوتك بك وسيعرفون أنه لا ضرر عليهم من مناقشتك في مواضيع حاسمة وجادة لأنهم سيشعرون أنهم يتحدثون مع شخص منصف يستطيع تقييم الأمور ولا يخجل من الاعتراف بخطئه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق