أمور ستتغير في حياتك عند خسارة وزنك


أجرت كلية لندن الجامعية دراسة على ما يقارب 2000 شخص يعانون من زيادة الوزن لمدة 4 سنوات. ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين فقدوا الوزن هم أكثر عرضة بمرتين للإصابة بالإكتئاب من الأشخاص الذين حافظوا على وزنهم أو ازداد.
انقصي من وزنك لتشعري أنك بحال أفضل ولتعيشي حياة صحية أطول، ولكن راجعي المستشارين المختصين لأي قضايا عاطفية تزعجك.


  • سيتغير ذوقك

    كلما ازداد وزنك، كلما أصبحت حليمات التذوق لديك أقل حساسية، هذا ما يقوله جون مورتون، رئيس جراحة علاج البدانة في جامعة ستانفورد. ولعل هذا يفسر لماذا يميل البدناء إلى تناول الطعام أكثر للحصول على الرضا من وجباتهم، بدلا من التركيز على الجودة أو النكهة. و سيلاحظ الأشخاص الذين يخسرون الوزن أن رغبتهم في الأطعمة المالحة يمكن أن تنخفض بشكل كبير.


  • سوف تتغير علاقتك الزوجية

    ان جهود خسارة الوزن قد تقرب الأزواج من بعضهم. لكن نجاحك يمكن أن يؤدي إلى المتاعب في بعض الأحيان.
    وجدت دراسة نشرت في مجلة الإعلان الصحي أنه عندما يفشل أحد الزوجين بدعم الطرف الآخر عند تغييره نظامه الغذائي أو ممارسة الرياضة، فان ذلك يؤدي لتعكير صفو علاقتهما. وهناك أمر آخر مدمر للعلاقة، وذلك عندما تطلب الزوجة من زوجها أن يحذو حذوها.
    وتشير دراسات أخرى إلى أن طبيعة الزواج يمكن أن تتغير بعد اجراء جراحة فقدان الوزن
  • التأقلم سيستغرق وقتاً

    الآن وبعد أن انخفض وزنك، تبدأين باعادة ترتيب خزانة ملابسك، وتشعرين بطاقة كبيرة، وان انعكاس صورتك الجديدة على المرآة سيبعث فيك السعادة. هذا ليس بالضرورة!
    تقول نيكول -42 عاماً وهي مدرسة من مدينة نيورك وخسرت 39 كيلوجرام من وزنها البالغ 105 كيلوجرام- " منطقياً أنا أنحف، ولكني مازلت أرى شكلي السابق في المرآة". و مازالت تمارس عادات تشكلت لديها عندما كانت سمينة: مثل الإنتباه عند المشي بين طاولات المطعم أو افساح المجال لمرور الآخرين في ممر المتجر. و تضيف " بالرغم من أن حجمي الجديد يسمح بمرور أي شخص بجانبي في المتجر إلا أنني ما زلت استدير و كأني ما زلت امرأة ضخمة".


  • ستحتاجين إلى المزيد من الكنزات الصوفية

    عندما كنت سمينة فان الدهون كانت تقوم بدور العزل الحراري وعدم الشعور بالبرد، لكن ذلك توقف الآن. وهناك سبب آخر للقشعريرة: عندما تفقدين 10٪ من وزن جسمك فان الغدة الدرقية قد يتراجع عملها بشكل مؤقت، مما يؤدي إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي في جسمك، و يجعلك أكثر حساسية للبرد.


  • ذاكرتك ستتحسن

    وفقا لدراسة سويدية فان خسارة 8 كيلوجرام ساعدت النساء البدينات و بشكل مؤثر على تحسين نتائجهن المسجلة في اختبارات الذاكرة. و يقول الباحثون أن المسح الدماغي لهن أظهر نشاطاً أعلى للدماغ بكثير.
    و في دراسة أخرى، أظهر الأشخاص الذين أجروا جراحة انقاص الوزن تحسناً ملحوظاً في الذاكرة بعد ثلاثة أشهر من الجراحة.


  • ستنامين بشكل أفضل

    خسارتك للوزن ستؤتي ثمارها، و ستشعرين بالمزيد من النشاط على مدار اليوم. وفقا لدراسة نشرت في مجلة النوم فانه عندما تكونين أكثر نشاطا، ستشعرين بان قواك قد نفذت عند قدوم الليل، و هذا سيوصلك الى نوم أفضل. ووجدت دراسة اخرى في مجلة طب النوم السريري أن تعزيز خسارة الوزن والإلتزام ببرنامج غذائي يحوي كمية عالية من الألياف الغذائية أدى إلى زمن أقصر للدخول في النوم والى نوم أكثر راحة. و على النقيض فان اتباع برنامج غذائي عالي الدهون و نسبة سكر مرتفعة، أدى الى النوم المتقلب وغير المستقر.


  • قد تبدين أكبر عمراً

    ستشكرك عضلاتك وعظامك على تخفيف الحمل عليها، ولكن جلد بشرتك لن يفعل ذلك. الدهون تجعل وجهك مشدوداً، وتخفف من أثر التجاعيد.
    تقول باميلا والتي خسرت 23 كيلوجرام من وزنها في عمر 58 " بعد أن فقدت الوزن، ونظرت في المرآة لم أستطع تصديق كم بدا على وجهي كبر السن ، لأن الجلد لا يرجع مشدودا كما كان عليه في سن الشباب.
    في الواقع، حللت دراسة عام 2015 نتائج عملية شد الوجه للأشخاص الذين فقدوا الكثير من الوزن. وانتهى الباحثون للإشارة إلى أن الجراحين اضافوا بعض الدهون للوجه للحصول على نتائج تجميلية أفضل.


  • أطفالك سوف يخسرون وزنهم أيضا

    لنكن واقعيين، الأطفال يتعلمون بالتقليد. وقد وجد الباحثون أنه عندما يخسر الآباء وزنهم، فان أطفالهم يفعلون ذلك أيضاً، وذلك وفقا لدراسة نشرت في مجلة السمنة. فكل نقطة كان أحد الوالدين يفقدها في مؤشر كتلة الجسم، كان أبنائهم ينخفضون بما يعادل 25٪ من كمية انخفاض الوالدين. قد لا يبدو هذا كثيرا، ولكن فقدان وزن الوالدين كان المؤثر الفعلي الوحيد الذي أدى إلى فقدان الوزن لدى ابنائهم. بينما لم يكن لتقديم المشورة، وزيادة التمارين الرياضية، والدروس التعليمية أي تأثير يذكر.


  • ربما تشعرين بزيادة التوتر

    قد تشعرين بالسرور وأنت تراقبين وزنك يتناقص، و لكن عبء المحافظة على هذا النقص يمكن أن يضغط عليك نفسياً.
    لاحظ السجل الوطني لمراقبة الوزن في أميركا والذي يتابع الأشخاص الذين خسروا أكثر من 14 كيلوجرام من وزنهم وحافظوا عليه لمدة عام، أنه غالباً المهووسون بوزنهم هم الذين نجحوا في الحفاظ على وزنهم .
    وقد أفاد التقرير أن هؤلاء المهووسين بوزنهم كانوا يقفزون على الميزان طوال الوقت ويخشون ان يرجعوا لزيادة الوزن. و هذا يؤدي للقلق و الإكتئاب بالإضافة للشعور بالتوتر الدائم.
    يمكنك تخفيف الضغط عن نفسك باتباع خطة يمكن الإلتزام بها لفترة طويلة. والتركيز على ممارسة الرياضة وطلب الدعم من عائلتك وأصدقائك. هذه أفضل طريقة صحية للحفاظ على نجاحك .
  • ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق