النقوش والزخارف لأناقة بيتك

لم تعد صيحات الديكور والأثاث المنزلي تقتصر على اختيار الألوان وتتبع آخر الصيحات الرائجة منها في تأثيث وتجديد ديكور البيت بل أصبحت مجموعة من اللمسات والصيحات الحديثة التي دخلت بقوة إلى موضة الديكور الأكثر رواجا وإقبالا من طرف الأفراد، لا سيما أن خبراء الديكور ينصحون باعتمادها لخلق جو من الطاقة والانتعاش في فضاءات المنزل وهي لمسة المفروشات التي تحتوي على النقوش والزخارف والطبعات التي تزيد المنزل فخامة وجمالية مميزة.
وبرزت مجموعة من الصيحات العالمية الخاصة بالأثاث المنزلي التي بدت متميزة وأنيقة وغاية في الجمالية بتلك الزخارف والنقوش التي تنوعت بين التقليدي والكلاسيكي والعصري، والتي جاءت بارزة في مختلف المفروشات منها ما يخص غرف النوم وغرفة الجلوس وكذا الصالون والمطبخ كذلك.
وتنوعت في تصاميمها كذلك إذ منها العصري والكلاسيكي حيث تم مزجهما للحصول على ذلك الخليط الراقي والمميزة الذي يزيد البيت أناقة وتميزا منها الكنبات والكراسي وطاولة السفرة كذلك، فضلا عن السجاد ولمسة الستائر وخامة الوسائد التي تضفي تغييرا ملحوظا على المنزل وتعطي تلك اللمسة الراقية.
كما أن هذه النقوش والزخارف التي زينت مختلف الأثاث والديكورات المنزلية تنوعت بين الزخارف التقليدية التي تكون مجموعة من اللمسات العتيقة التي تم إرجاعها من جديد لتضفي نوعا من التغيير على الأثاث فضلا عن تلك النقوش المتميزة بين العصري والكلاسيكي والتي تكون رسومات من أشكال هندسية وخطوط متداخلة فيما بينها إضافة إلى تشكيلة من الطبعات التي أعطت انتعاشا مرموقا للأثاث وجعلته يبدو مميزا وغاية في الجمالية، لا سيما إذا تم توظيفه بشكل صحيح ومميز مع خامة الديكورات واختيار تشكيلة من الإكسسوارات لتكسير روتين الألوان الداكنة التي يتم اعتمادها لدى الغالبية.
كما أن هذه النقوش والزخارف ميزت كذلك لمسة السجاد بشكل مميز وأنيق إضافة إلى اعتمادها في مختلف اللمسات التي تضفي تغييرا على المكان كاللوحات الفنية أو تزيين الجدران بمجموعة من الزخارف للحفاظ دوما على هذه الخامة الراقية والمتميزة التي يمكن اعتمادها في أغطية السرير وحافته كذلك وفي مجموعة من اللمسات الخاصة بغرفة النوم للكبار والصغار.
وأيضا تعبر هذه النقوش والزخارف عن الحنين للعصور الأكثر هدوءا، والصفاء الذهني والاستمتاع بجمال الطبيعة قبل أن تطغى التصميمات العصرية والرسوم الجرافيكية على الديكور وعالم التصميم الداخلي.
ومن الأفكار أيضا في نشر النقوش وطبعات الورد في ديكور المنزل، فهناك العديد من التصميمات الناعمة من الاقمشة والفناجين والوسادات، ستضفي على المنزل رونقا وبهجة لا تقاوم.
يمكننا تنفيذ هذه الصيحة في ديكور المنزل، دون تغييره بالكامل، بل يمكننا إضفاء لمسات رقيقة فتمنح المنزل السحر والأناقة.
وعلى سبيل المثال على الأقمشة، فقد أصبحت الأقمشة بطبعات الورد رائجة ومتنوعة، وهناك أنواع من ورق الحائط صممت عليها نقوش وورود، ونراها تضفي جمالا وعذوبة على الديكور باسلوب فاخر، ولكن علينا الحذر عند دمجه مع المفروشات، فهو مزدحم بالتفاصيل ويتطلب مفروشات تناسبه من حيث الألوان والنقوش.
إلى جانب الأطقم الخزفية، فقد عادت من جديد أطقم المائدة وأطقم الشاي بطبعات نقوش الورد الخلابة، وهي جميلة إلى درجة لا تقاوم، فلا نتردد في جعلها تمارس سحرها على مائدتنا وحياتنا.
كما يتوفر في الأسواق ورق الجلاد أو الورق اللاصق بنقوش الورد، يمكننا لصقه في خلفية دواليب المطبخ، وفي داخل الأدراج، وعلى علب المجوهرات والصناديق وغيرها.
وأيضا توجد الوسائد بنقوش الزهور بأشكال متنوعة، ننتقي منها أشكالا مختلفة وننثرها في غرفة المعيشة على الارائك وعلى السرير.
وعن المقاعد (الارائك) فيمكننا اختيارها بنقوش الورد، فيمكننا الإستعانة بها ركنا خاصا للاسترخاء.
الأثاث الخشبي بطبعات الورود فكرة جميلة أيضا، يمكننا اختيار أنماط من الكونسول والتسريحات التي تتمتع بنقوش الورد المطبوعة على الخشب، فهي تضفي الرومانسية والجمال على الغرفة.
والديكوباج فن يعود إلى العصور القديمة، وهو يعتمد على تزيين الاثاث الخشبي يدوياً بزخارف الورود بطريقة تجعله يبدو مطبوعا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق