الدلالة النفسية التى يتركها كل نوع قبلة على نفسية الزوجة

"لا وقت للخجل" تعتبر هذه الجملة إشارة إنذار ومنبه لكل رجل لا يدرك السبل والطرق الصحيحة التى يعبر من خلالها عن حبه لزوجته، فالأفعال وحدها فى العلاقة الزوجية لا تكفى، إنما الكلام والسلوك أيضاً أمر هام بالنسبة لكل مرأة مهما اختلف عمرها.
ولأن القبلة هى أقوى رسالة حب يمكن أن يبعثها الرجل على زوجته، كونها بعيدة عن الشهوة والرغبة، إنما تحمل معانى من الحب والتقدير تجعل الزوجة تشعر بأنوثتها خاصة وإذا حدثت أمام الناس والأقارب والأصدقاء.
لذلك يجب أن لا يخجل الزوج من تقبيل زوجته أمام الجميع لأنه بذلك لا يخرج عن إطار العيب أو الحرام، فهى زوجته التى حللها الله له من جانب، ومن الأخر لأن هذه القبلة بعيدة عن الإشارات الجنسية إنما تحمل قيم إنسانية كبيرة.

وحتى لا نخلط الأمور فى بعضها يجب أن نتعرف على الدلالة النفسية التى يتركها كل نوع قبلة على نفسية الزوجة وفقا لحديث الدكتورة " نادين فؤاد" خبيرة العلاقات الزوجية.

قبلة اليد:


مهما قامت الزوجة من مجهود كبير وشاق من أجل زوجها وأسرتها أرهقها وتعبها جسدياً، بمجرد أن تتلقى التقدير على هيئة قبلة على يديها، هنا تشعر بأن قوتها وقدرتها تضاعفت، وذلك لان قبلة اليد تعطى للزوجة قيمتها وتمدها بطاقة كبيرة ليس لها حدود.

قبلة الرأس:


عندما يعجز الرجل عن تقديم الأسف والاعتذار لزوجته، فلا عليه سواء تقبيل رأسها أكثر من مرة، فالقبلة فى هذه المنطقة من الجسم تتسبب بشكل عام فى حالة من الهدوء للجسد، وتخمد ثورته تماماً خاصة إذا جاءت من شخص عزيز عليه.

قبلة الجبين:


تأتى هذه القبلة كنوع من تتويج الزوجة امام الأخرين، فلا هناك أى خجل إذا قبل الرجل زوجته من جبينها أمام الموجودين فى حال أحسنت التصرف، فتأتى مع هذه القبلة حركة لا إرادية من الزوجة وهى إغلاق العين، الأمر الذى يدل على قمة الراحة النفسية التى تصل لها فى هذه الحركة.
قبلة الوجنتين: الكثير من الأزواج يقعون فى خطأ عند إلقاء السلام باليد فقط على زوجاتهم، الأمر الذى يفقدها أنوثتها ويجعلها تشعر وكأنها كأحد أصدقائه الرجال، لكن يجب أن نسلم على زوجاتنا من خلال تقبيل الوجنتين لإشعارها بانها مميزة، وان فى كل مرة يلقاها فيها زوجها يشعرها بأنه يشتاق إليها أكثر.


قبلة الشفاه:


أما قبلة الشفاه فيجب أن تكون مثل المكافأة وأن نخرجها عن الإطار الجنسى، فكلما أراد أن يدلل الزوج زوجته يجب أن يقبلها حتى إذا كان ذلك أمام الناس، ولا نعنى بذلك إتاحة التقبيل فى الشارع أو الأماكن العامة، لكن وسط الأقارب والتجمعات العائلية فحسب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق