دواء لعلاج القىء والغثيان يسبب زيادة العيوب الخلقية


حذرت جامعة كاليفورنيا عبر دراسة علمية حديثة من دواء معين يدعى “Zofran” والذى يحتوى على مادة (أوندانسيترون) المستخدمة لعلاج القىء والغثيان.

وأظهرت الدراسة الحديثة أن هذا الدواء قد يزيد من مخاطر العيوب الخلقية مثل عيوب القلب والحنك المشقوق فى الأجنة بالرحم، خلال أول 3 شهور من الحمل.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة مارلينا فيجزو، من كلية ديفيد جيفن الأمريكية، إنه تم رفع أكثر من 190 دعوى قضائية بأمريكا فى عام 2015 تزعم زيادة العيوب الخلقية بسبب تناول “Zofran”، أثناء الحمل، ولتأكيد نتائج الدراسة، قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 1000 حالة حمل تناولوا “Zofran”، لعلاج غثيان الصباح والقئ خلال مدة الحمل.

ووجد الباحثون ارتفاع نسب الإصابة بالعيوب الخلقية بنسبة 7% من مجموع الأطفال وشملت على الشفة المشقوقة وعيوب القلب ومشاكل المخ، وأضاف الباحثون أن هذه الدراسة يجب تأكيدها بتحليل بيانات مجموعة أكبر من النساء الحوامل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق