اللفت: لتقوية جهاز المناعة

في هذا الوقت من كل عام، تكثر ثمار اللفت، الذي تستخدمه معظم العائلات الأردنية في إعداد المخلل إلى جانب الشمندر.
إلا أن العديد من ربات البيوت ومن يتناولون هذا النوع من المخلل، يجهلون القيمة الغذائية للفت، الذي يحتوي، بحسب اختصاصية التغذية ربى العباسي، على العديد من المعادن والبروتينات؛ حيث يحتوي على ما نسبته 2.4 % من البروتين و8 % من الألياف.
ويتميز اللفت، بحسب العباسي، باحتوائه على نسبة قليلة من الدهون والسكريات، إلى جانب احتوائه على الأحماض العضوية والفيتامينات، وبعض المعادن، كما يمد الجسم بـ18 سعرا حراريا.
وكون اللفت غنيا بالألياف ويحتوي على سعرات حرارية قليلة، فإن ذلك يسمح بتناوله في نظام الحمية أثناء تخفيف الوزن، في حين أن غناه بفيتامين C، يجعله عنصرا مهما لتقوية جهاز المناعة ويتصدى لتأثيرات الأكسدة على خلايا الجسم.
أما تناوله على شكل مخلل، فتنصح العباسي بعدم الإكثار منه، وتناول كميات قليلة على وجبة الغداء، وذلك لارتفاع نسبة الملوحة فيه، لا سيما عند المرضى الذين يعانون من الضغط.
وعند شراء اللفت، ينصح باختيار النوع النظيف الخالي من السواد والأثقل وزنا، كما يمكن حفظه في الثلاجة لعدة أسابيع، ويمكن تناوله طازجاً أو مطهواً بعض الشيء، ويجري استهلاكه مخللاً على نطاق واسع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق