مواد نستعملها يوميا قد تسبب الحساسية


كلنا نعرف شخصاً واحداً على الأقل يعاني من الحساسية تجاه حبوب اللقاح أو الغبار أو وبر الحيوانات الأليفة، أو الفول السوداني.. ولكنك قد تستغرب إذا عرفت أن هناك أشياء نستخدمها يومياً أو أطعمة نتناولها، تُعد من أهم المسببات للحساسية لدى الكثير من الأشخاص.
ويشرح الطبيب كيفن ماكغراث، المتحدث باسم الكلية الأميركية للحساسية والربو وعلم المناعة أن ردود الفعل التحسسية تحصل عندما يسيء الجسم التعبير عن مكون غير مؤذ، مضيفا "أن الجهاز المناعي يخلق خلايا دم بيضاء أو أجساما مضادة، للدفاع ضد هذا التهديد تماماً مثل طريقة التصدي لعدوى أو مرض ما".
وغالباً ما يُولد الأشخاص باستعداد وراثي للحساسية، ولكن العلماء لا يعرفون بالضبط السبب من وراء ظهور حساسية لأشياء محددة في مراحل متقدمة من عمرنا.


وهذه بعض المواد المسببة للحساسية النادرة:
- المناديل الرطبة: منذ سنوات عدة، تبين أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يُصابون بالحساسية بسبب استخدام المناديل الرطبة. وقد بينت الدراسات أن الكثير من الشركات المصنعة للمناديل الرطبة، استبدلت المواد الحافظة مثل البارابين والفورمالديهايد في المناديل بمادة حافظة كيميائية تسمى ميثيل أيزوثيازولينون، تسبب طفحا جلديا وحساسية.


- كريمات الترطيب: يوجد الكثير من الكريمات المرطبة التي تحتوي على مواد كيمائية مسببة للحساسية. ورغم أن أجسامنا في الكثير من الأحيان قد تعتاد على استخدام مرطب ما، إلا أنه في اللحظة التي تشعر أنه قد يسبب لك حساسية جلدية، تخلص منه على الفور.


- كريمات المضادات الحيوية ومضادات الحكة: قد يُصاب الفرد بالحساسية نتيجة استخدام الكريمات المخصصة لمحاربة الحكة والالتهابات، وخصوصاً أن غالبية هذه المراهم تحتوي على مادة النيومايسين والتي تعد مسببا محتملا للحساسية.


- ملاءات السرير: عث الغبار هي مخلوقات مجهرية تتغذى على الجلد البشري الميت. وتحمل فضلاتها أنزيمات مسببة للحساسية مثل العطس، وسيلان الأنف، وحكة العيون.


- النباتات في المنزل: العفن هو مسبب شائع للحساسية المنزلية. وخصوصاً أن الكثير من الأشخاص قد ينسون تنظيف النباتات المنزلية التي يتشكل العفن على أوراقها أو في تربتها. ويمكن أن يسبب هذا العفن حساسية وصعوبة في التنفس، وسعالا وتهيج العيون أو الحلق.


- الأظافر الاصطناعية: إذا كان لديك حساسية من مادة الراتنج الموجودة في أظافر الأكريليك الاصطناعية، فقد يكون تقليم أظافرك تجربة سيئة جداً؛ إذ يمكن للمادة أن تسبب ردة فعل تحسسية تؤدي إلى احمرار وتورم سرير الظفر.-(سي إن إن)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق