نصائح لتسميد نباتات الزينة

تحتاج نباتات الزينة في بداية حياتها إلى عناصر غذائية رئيسية لنموها بشكل جيد والوصول بالأوراق والأزهار إلى الحجم المثالي المطلوب، وهناك ثلاثة عناصر رئيسية لتغذية وتسميد النباتات ويطلق عليها السماد المركب NPK هي:
1- النيتروجين N
أهم العناصر الغذائية ،فهو يعمل على تشجيع اكتمال النمو الخضري في بداية حياة النبات، ونركز على هذا العنصر في تسميد النباتات الورقية وهو ما يسمى بالتسميد الآزوتي.
2- الفسفورP
من العناصر الغذائية الهامة لتحسين خواص التربة والعمل على نمو النبات واكتمال المجموع الجذري.
3- البوتاسيوم K
يعمل على تشجيع المجموع الزهري على النمو وهو التالي لمرحلة النمو الخضري ،ونركز على هذا العنصر في تسميد النباتات المزهرة .
مواعيد التسميد
   بما أن معظم النباتات تدخل في فترة الشتاء في طور الراحة و السكون، إذ يكون نمو النبات محدودا وبطيئا، فلا يلزم وضع أسمدة إلا بمعدلات قليلة جداً وعلى فترات متباعدة أما في فترة الربيع والصيف (ميعاد النمو الأمثل لنباتات الزينة خضرياً وزهرياً) يضاف السماد على فترات متقاربة بمعدل مرة كل 10 إلى 15 يوم حسب نوع النبات وتكوين نموه الخضري .
على سبيل المثال نبات البوتس المربى على إستيك عال يسمد مرة كل عشرة أيام لان أوراقه كبيرة ومتفرعة وغزيرة النمو ،أما نبات الديفنباخيا بما أن حجم أوراقه محدود داخل الأصيص يتم تسميده مرة كل 15 إلى 20 يوم .
معدلات التسميد
   في كل الحالات نقوم بإذابة حبيبات السماد الصلبة في الماء على أن تقلب جيداً لجعلها محلولا مشبعا بالسماد متجانسا ومغذى. والمعدل الأمثل لتكوين هذا المحلول المغذى المتجانس 5 جرام لكل لتر ماء طبقا لكمية النبات المراد تسميده .
طرق التسميد
أولاً:التسميد الأرضي
في حالة الأصص والأحواض الثابتة(بلاستيك أو فخار) يتم تسميد التراب  بالمحلول السمادي المحضر من قبل .
في حالة تسميد الأحواض المفتوحة يتم نثر السماد على كل مسطح التربة  مع مراعاة أن تكون التربة جافة تماماً ،ثم نغمرها بالمياه جيداً حتى التأكد من تمام ذوبان السماد لإفادة النبات .
ثانياً:التسميد الورقي
   وهنا يتم تغذية النبات عن طريق رش المحلول المغذي مباشرة على الأوراق لتمتصها عن طريق فتحات الثغور بواسطة بخاخة للرش الرذاذي وخاصة للأوراق الكبيرة والعريضة الحجم كالبوتس العريض والديفنباخيا ، الانتوريوم .
نصائح وملاحظات
- في اغلب الأحيان لا تحتاج النباتات الداخلية إلى تسميد إلا على فترات متباعدة جداً وهذا عندما يكون الشكل العام لنمو النباتات جيدا، وأوراقها  خضراء ليس بها أي أعراض نقص في عناصرها حتى لا يحترق النبات.
- تسميد النبات يعتبر من العناصر غير الاساسية بشكل مباشر للتاثير في نمو حياة النباتات خاصة نباتات الزينة، بينما على العكس في حالة الثمار من خضر وفاكهة حيث لا نسمد الا للضرورة. مثلا في حالة ظهور أعراض نقص العناصر المعدنية على اوراق النبات او في حالة ندرة وقلة ظهور الازهار. وهذا ينطبق ايضا على مقاومة الافات والامراض حيث انه يكون كافيا جدا ان تحتوي التربة (البتموس) على الاسمدة المغذية للنبات وخاصة في النباتات التي تربى خارج المنزل.
- ان نباتات الزينة الداخلية على وجه الخصوص هي التي تحتاج لرعاية اكثر، لاننا نأخذها من بيئتها الطبيعية، ولذلك بقاؤها يكون اقل فترة من النباتات التي توجد في الطبيعة .
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق