الطبخ يغير المزاج ويزيل الضغوط


أوضح الدكتور سامح محمود - استشارى الصحة النفسية - أن الضغوط النفسية التى يقابلها المرء يوميا أمر حتمى، لا يمكن تلاشيه، ولكن يمكن العمل على علاجه أولا بأول، حتى لا تتراكم الهموم ويصبح من الصعب التخلص من المزاج السيئ الذى يلاصق صاحبه.
وأضاف استشارى الصحة النفسية أن أفعالا غير متوقعة وفى غير وقتها قد تلعب دور السحر فى تغيير المزاج وتحسين النفسية، فالطهى وإعداد وجبة لذيذة تفضلها، بعد النزول لشراء مكوناتها، من أفضل طرق الإلهاء التى يمكن أن تعتمد عليها فى التخلص من مشكلة تدور برأسك، أو ضغوط تعانى منها.
وأوضح الدكتور سامح أن التركيز على المشكلات يزيد وتيرة القلق النفسى والتوتر وحدة الانفعال والعصبية، ولكن ممارسة أفعال مختلفة من أبرزها الطهى، قد يساعد فى تخليك بعض الوقت عن التفكير فى المشكلات، ويحسن نفسيتك لأنه عبارة عن وقت مستقطع من المشكلات والضغوط، تشعر خلاله بأهمية ما تفعله، كما يحسن شم رائحة الطعام اللذيذ نفسيتك لأنه ينشط هرمونات السعادة، ناهيك عن أن الطبخ يحتاج تركيزا شديدا، ما يشتت الانتباه عن المشكلات.
ويزيد نجاح هذه الحيلة بنجاح طبختك الجميلة، وثنائك شخصيا على مذاقها وطريقة تقديمها، أو ثناء من حولك عليها، لذا عند الشعور بمزاج عكر ادخلى مطبخك، واطهى وجبة خفيفة، وزينى الطبق جيدا، واجلسى على مائدتك وتناوليها، وكافئى نفسك على مجهودك فيها، ولا سيما إذا كانت حلوى بالبرتقال، أو بالشيكولاتة، لتحسين مزاجك فعليا.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق