الباراسيتامول أو الأسيتامينوفين له فاعلية محدودة وغير كافية لعلاج التهاب المفاصل

كشفت دراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة برن السويسرية عن نتائج صادمة، تمثلت فى أن عقار الباراسيتامول أو الأسيتامينوفين له فاعلية محدودة وغير كافية لعلاج المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل العظمى (الذى يصيب 10% من الرجال و18% من النساء على مستوى العالم) مهما كانت الجرعة المستخدمة.

وأشار الباحثون إلى أن عقار الباراسيتامول يعد من أكثر الأدوية الشائعة التى تستخدم فى علاج التهابات المفاصل، لافتين إلى أنه على الرغم من أن هناك أدوية عديدة أقوى منه إلا أن الباراسيتامول يتميز بقلة الآثار الجانبية التى يتسبب فيها حال استخدام لفترات قصيرة.

وأوضح الباحثون أن هناك أدلة علمية متزايدة تشير أن عقار الباراسيتامول له فاعلية ضعيفة فى تخفيف آلام المفاصل وتحسين حركتها، كما أنه قد يسبب آثار جانبية كبيرة إذا تم استخدامه بجرعات عالية ولفترات طويلة ، ومن هذه الآثار الإصابة بأمراض القلب والكلى ومشاكل الأمعاء.

وأوصى الباحثون باستخدام عقار الديكلوفيناك ومضادات الالتهابات غير الإسترويدية الأخرى "NSAIDs" ولكن بشكل متقطع لأن هذه الأدوية لها آثار جانبية عديدة، ويمنع تماما استخدامها لفترة طويلة.
نشرت هذه النتائج بالمجلة الطبية الشهيرة لانسيت Lancet، وكما نشرت مؤخرا على الموقع الإلكترونى لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية، وتوصل الباحثون إلى هذه النتائج بعد تقييم 74 دراسة شملت 58500 مريضا.

ويرى عدد آخر من العلماء والخبراء أن عقار الباراسيتامول ظل يستخدم خلال فترة طويلة تتجاوز 50 عاما دون أن يتسبب فى مشاكل صحية ملحوظة، ويتمتع بآمانه وفاعليته فى علاج الآلام الطفيفة أو المتوسطة والناجمة عن التهاب المفاصل العظمى. وأضاف التقرير أن المريض يجب أن يستشير الصيدلى قبل الحصول على مسكنات الألم المستخدمة لعلاج آلام المفاصل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق