مراحل نمو الشعر تتأثر بعوامل داخلية وخارجية


 تتكون خلية الشعر من بروتين يسمى الكيراتين والذي تنتجه بصيلة الشعرة في طبقة البشرة من الجلد، ومع نمو الشعرة تخرج الخلية القديمة الى سطح الجلد مرتبطة مع الخلية الحديثة المتكونة داخل البصيلة؛ حيث تقدر سرعة نمو الشعرة بـ15 سم بالسنة. بالتالي فإن الشعر الخارج من الجسم عبارة عن خلايا شعر ميتة. ويبلغ عدد خلايا شعر الرأس للبالغين ما معدله 100000-150000 شعرة يفقد منها الإنسان بشكل طبيعي ما يقارب من 50-100 شعرة يوميا، إلا أن هذه الكمية لا ينتج عنها في الحالة الطبيعية أي اختلاف ملحوظ على فروة الرأس؛ إذ إن كمية الشعر النامي تكفي لتعادل كمية الشعر المتساقط.
وينمو الشعر بشكل طبيعي على أجزاء الجسم كافة باستثناء كف اليد والقدم مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف الشعرة من مكان لآخر فبعضها يكون رفيعا جدا أو غير مرئي.
مراحل نمو الشعر
يمر الشعر بمراحل نمو عدة تتأثر بعوامل داخلية وخارجية مختلفة مثل العمر والغذاء أو حتى الحالة النفسية للشخص، ويمكن تقسيم هذه المراحل كالآتي:
- مرحلة التنامي: هي المرحلة التي تنمو الشعرة فيها بشكل نشط وتدوم من 2 الى 6 سنوات.
- مرحلة التراجع: هي المرحلة الانتقالية لنمو الشعر التي تستمر بين أسبوعين وثلاثة أسابيع.
- مرحلة الراحة: تدوم لما يقارب من ثلاثة إلى أربعة أشهر، وهي المرحلة التي يسقط الشعر خلالها إما من تلقاء نفسه أو يتم دفعه خارجا من قِبل الشعر الجديد المتنامي بحيث يمكن أن تبدأ دورة نمو جديدة.
أسباب تساقط الشعر
هناك عوامل عدة تؤثر على تساقط الشعر وتختلف عند الرجال عنها عند النساء ومنها:
- التاريخ العائلي.
- التغيرات الهرمونية.
- أسباب طبية ومرضية.
- بعض أنواع الأدوية.
وهنا نأتي لتفسير كل من الأسباب المذكورة على حدة
- التاريخ العائلي: يرتبط تساقط الشعر بالتاريخ العائلي ويلاحظ بالذكور أكثر منه بالإناث؛ حيث يمكن أن يبدأ تساقط الشعر عند الذكور من عمر مبكر بعد سن البلوغ.
- أسباب طبية وتغيرات هرمونية: تؤدي التغيرات الهرمونية واضطراباتها الى تساقط مؤقت للشعر، خاصة في حالات الحمل والولادة أو حتى عند انقطاع الطمث، كما تؤثر اضطرابات الغدة الدرقية في تساقط الشعر وتغير في مستوى الامتصاص لبعض المواد الضرورية لصحة الشعر، كما قد يؤدي التهاب بصيلة الشعرة أو وجود بعض الأمراض المناعية الى تساقط الشعر كذلك.
- الأدوية: بعض الأدوية التي قد تؤدي الى تساقط الشعر تشمل أدوية المفاصل والاكتئاب وبعض علاجات مرض السرطان، كذلك أدوية الاضطرابات القلبية، أدوية الضغط، موانع الحمل بالإضافة الى تناول فيتامين (أ) بشكل مفرط، ولذلك ينصح بقراءة النشرة المرفقة مع العلاج للتأكد من هذا الأمر أو استشارة الطبيب.
- أسباب متعلقة بالتغذية: بينت الدراسات أن نقص بعض المعادن والفيتامينات في الدم مثل: الحديد، الزنك، المغنيسيوم، فيتامين (د)، وفيتامين (ب12) قد تؤدي الى تساقط الشعر وخاصةً عند النساء.
- أسباب أخرى:
1. التعرض للعلاج الشعاعي قد يؤدي الى تساقط الشعر، ويكون هذا التساقط مؤقتا ويعود للنمو عند الانتهاء من العلاج، الا أن قوة نمو الشعرة قد تختلف عما كانت عليه سابقا.
2. أسباب نفسية (الصدمة النفسية).
3. تغيرات جسدية مثل فقدان الوزن المفاجئ أو العمليات الجراحية.
4. شد الشعر أو تسريحه بشكل مفرط.

د. نشأت دحابرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق