قلق العودة إلى المدرسة


إن المجهول يعد من أكبر مخاوفنا، وبدء العام الدراسي الجديد ينطوي على الكثير من المجهول بالنسبة للطفل وأهله. هكذا عرفت الدكتورة لورا مارخام، وهي اختصاصية في علم النفس السريري، قلق العودة إلى المدرسة، غير أنها أضافت على موقع WebMD أنه بإمكان الأهل، مع القليل من التفهم، تسهيل هذا الأمر على أطفالهم وجعل القلق والمخاوف تتحول إلى حماسة، حتى وإن كان الطفل سينتقل إلى مدرسة جديدة، وذلك بالقيام ببعض التوجيهات، منها ما يلي:
- ساعد طفلك على الارتباط بمعلميه، فالأطفال بحاجة إلى الشعور بالتواصل مع المعلم ليتمكنوا من التواصل والتركيز. لذلك، فينصح بأن يرى الطفل المعلم الجديد قبل بدء العام الدراسي إن أمكن، كما وينصح بأن يتحدث إليه هاتفيا.
- إن كان طفلك سوف ينتقل إلى مدرسة جديدة، فقم بزيارتها مع طفلك ولو لبرهة قصيرة واجعله يقضي بعض الوقت في المكتبة وحديقة المدرسة، على سبيل المثال. فذلك له أثر كبير على تقبل الطفل للمدرسة الجديدة.
- استخدم الكتب والقصص التي تتحدث عن العودة للمدارس واقرأها لطفلك أو قصها عليه.
- قم بتنظيم يوم طفلك  حيث يحصل على نوم كاف، فمن الجدير بالذكر أن الأطفال الذين ﻻ يحصلون على نوم كاف يكونون أكثر عرضة للشعور بالخوف والارتباك والقلق. لذلك، فقبل أسبوع من العودة إلى المدرسة، قم بإعادة الطفل إلى نظام النوم الذي يكون عليه خلال العام الدراسي مع التأكد من أنه يحصل على نوم كاف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق