نصائح للتعامل مع المراهق


تقول استشاري برامج التربية، أميرة عبد السميع، وفق ما ذكرت صحيفة "اليوم السابع"، إن المراهق يكون على درجة كبيرة من العند ورفض النصح والتمسك الدائم برأيه، وأنه دائما على صواب ودائما يعيش مرحلة الندية مع الأب والأم، ويكون رافضا للامتثال لأي نصيحة أو قرار يتخذه الأبوان، ويعتبر هذا تدخلا في شؤونه الشخصية، واقتحاما لحياته الخاصة، لذا تحتاج هذه الرحلة إلى حكمة من الأبوين، وأن يعيش الأب أو الأم معهم مرحلة الصداقة وليس التوجيه، حتى يثق المراهق في والديه، ويفضي لهما بكل ما بداخله على أساس أنهم أصدقاء لا رقباء على سلوكه، لذا فهناك بعض النصائح التي تساعدهم على التغلب على تلك المرحلة.
- لابد أن تكون حياديا في التفكير إذا استشارك أبناؤك في شيء، وتجنب أن تفرض رأيك، وتقول هذا صواب أو خطأ لكن كل ما عليك قوله ابحث عن صالحك العام في الموضوع، فأنت قادر الآن على اتخاذ القرار الصحيح، ومن هنا تنطلق عند الابن الثقة بالنفس.
- ساعده في التعبير عن ذاته من خلال السماح له بالتعبير عن رأيه، والتعبير عن أفكاره والاستماع إلى آرائه الناقدة دون غضب.
- تجنب أن تكون حادا أو عصبيا أثناء المناقشة، حتى لا يكون عنيدا.
- لا تقارنه بأحد أو تضعه في مفاضلة على أحد زملائه أو أقرانه، لكن اجعل له مثلا أعلى من العلماء أو الناجحين كي يكون مثلهم دون أن تضعه في مرحلة الندية مع أحد.
- كون علاقة حب وتقبل سلوكيات ابنك المراهق مهما كانت هذه السلوكيات، أنت رافض لها أو لا تعجبك بدائيا حتى يثق بك، ويساعدك على التعديل.
- إذا كان هناك أمر لا يعجبك فى سلوكه وتصرفاته لا تقابله بالضجر والصراخ.
- دعه يتحمل المسؤولية حتى يكون واثقا بنفسه، وغير متذبذب في اتخاذ قراراته.
- تجنب عقاب المراهق بالضرب أو السب أو الشتم أو أي إهانته، حاول التحكم في أعصابك حتى لا تفقد الثقة بينك وبينه.
- إذا صدر منه سلوك جيد امدحه وشجعه حتى يكرر مثل هذا السلوك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق