إرشادات صحية لحبو الطفل وجلوسه


هناك مراحل متعددة تسبق مشي الطفل الفعلي بممارسة الحركة بطرق مختلفة سواء أثناء نومه أو بجلوسه أو حبوه، بحسب موقع (لأفضل صحة).
والحبو هو الحركة التي يفعلها الطفل قبل البدء في المشي مباشرة. ولكي يبدأ الطفل في الزحف يمر بخطوات متعددة تبدأ منذ الولادة:
- فالطفل الحديث الولادة ينام على بطنه واضعاً ساقيه في وضع انثناء تحت بطنه ورأسه إلى الجانب.
- عند الشهر الثالث يستطيع رفع وجهه وشد ساقيه.
- وعند الشهر الرابع أو الخامس يرفع صدره ويؤدي حركات وكأنه يسبح.
- في الشهر السادس يرفع جسمه معتمداً على يديه.
- ويحبو فعلياً حتى يبلغ الشهر التاسع أو العاشر.
ويمارس الطفل دائماً حركات جديدة كأن يتدحرج على الأرض مما يؤدي تعرضه باستمرار للإصابات، وعلى الأم أن تأخذ الحذر من الأبواب والأسلاك الكهربائية حتى لا يتعرض الطفل للأذى والضرر.
ما هي الإرشادات التي ينبغي أن تتبعها كل أم كي يستطيع أن يجلس طفلها من دون تعرض ظهره للضرر؟
- قبل أن يجلس الطفل بمفرده، يمر بمراحل عديدة يحتاج فيها إلى مساعدة الأب والأم. ويكون ذلك في أول الأمر حتى يستطيع الاعتماد على نفسه كلية. 
- لكي يجلس الطفل لابد وأن يكون قادراً على رفع رأسه بثبات ومن دون اهتزاز، وأن يكون ظهره مستقيماً.
- يبدأ الطفل في الجلوس من الشهر الثالث بمساعدة الأم على أن يسند ظهره بحيث يظل مستقيماً وتدعم الرأس لأنه سيلاحظ تمايلها إلى الوراء أو إلى الأمام.
- وبعد الشهر الثالث أو الرابع لا يكون هناك خوف على الطفل أو على ظهره من الانحناء إذا تم تدعيمه جيداً. ومن وقت لآخر يميل الطفل للأمام مثبتاً نفسه بيديه أمامه.
- عند الشهر السابع يجلس بضع دقائق بمفرده من دون أي مساعدة من الأهل ويمكنه الإمساك بلعبه بيديه من دون أن ينقلب للأمام.
- في الشهر العاشر أو الحادي عشر يستطيع الالتفاف إلى الجنب أو الوراء من دون أن يفقد التوازن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق