الطرق السليمة للتعامل مع الطفل في حالة إصابته بالفوبيا


تعانى كثير من الأمهات من إصابة أبنائها بالخوف من أشياء بسيطة مثل الظلام أو القطط أو التواجد في أماكن مرتفعة أو الذهاب إلى المدرسة أو الخوف من الغرباء، فتجد الأم طفلها إذا تعرض لتلك الأشياء يصاب بخفقان القلب وصعوبة في التنفس وهذا ما يسمى "بالفوبيا".
أوضحت نهلة عبد السلام مدربة التنمية البشرية، الطرق السليمة للتعامل مع الطفل في حالة إصابته بالفوبيا، أولها أن تقوم الأم بمواجهة صغيرها بالشيء الذي يخشاه، مثل أن تعرض لصغيرها صورة قطة من بعيد ثم تقربها منه ثم تضحك معه فستجعله يتغلب على خوفه، ومن ثم تحضر له قطة حقيقية.
وأضافت أنه على الأم أن تقوم بربط الأشياء الجديدة التي يسعد بها الطفل في الظلام وتتركها وتطلب منه أن يقوم بإحضارها، موضحة أن هذه الطريقة ستجعله يتغلب على خوفه وتكسر عنده شبح الظلام.
وأكدت مدربة التنمية البشرية، ضرورة عدم التعامل مع الطفل المصاب بالفوبيا بالسخرية والتهديد والإجبار على فعل الأشياء التي يخشاها، بل يجب معاملته بلطف وبعث الاطمئنان والأمان في نفسه بالتحدث معه عن وهم تلك الأشياء.
وشددت على ضرورة التوجه إلى الطبيب النفسي في حالة عدم استجابته للعلاج السلوكي، حتى لا يتطور معه الأمر ويصل إلى عقدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق