ظاهرة الشجار بين الإخوة

ظاهرة الشجار بين الإخوة نابعة من شيء من الغيرة التي قد تكون بينهم، وعندما يكون فى العائلة ولد أو أكثر, يحصل عادة جو من المشاحنات والشجارات والنقاشات الحادة ،هذه الظاهرة بالطبع تسبب الحرج والضيق للوالدين , ويظنون إن هناك مشكلة ما لا بد من حلها وهى قد تسبب لهم القلق والتوتر.

قال أستاذ الأمراض النفسية والعصبية الدكتور طارق أسعد إنه لابد للوالدين أن يعلموا أن مثل هذه الظاهرة هى ظاهرة طبيعية وهى تعتبر مرحلة من النمو الطبيعي لدى الأطفال, وكلما تقدم الأطفال فى السن تحولت هذه الشجارات من استعمال الأيدي والعنف الجسدي إلى المشاجرات اللفظية.

 ويتابع أسعد أن الأطفال متعلقين بآبائهم كثيراً, وهم بحاجة إلى الحب والانتباه وإشباع حاجاتهم العاطفية , لذا ليس من السهل أن يشاركهم أحد غيرهم فى هذا الأمر.

 وأشار أسعد إلى أن أسباب هذه الظاهرة كالتالي:

1 - وجود بعض الخلافات الطبيعية, والتي تحدث نتيجة وجودهم في مكان واحد لمدة طويلة.

2 - إن التمييز بين الإخوة من قبل الأهل قد يساعد على ظهور هذه الظاهرة.

3 - إن الطفل الذي يحمل غضبا فى نفسه تجاه أحد والديه قد يخرج هذا الغضب تجاه أخيه الأصغر.

4 - قد يهمل بعض الأهل ابنهم الأكبر سهوا دون القصد نتيجة وصول الابن الأصغر, فيساهم هذا فى نشوء هذه الظاهرة.
5 - إن التفاوت فى الذكاء والدراسة بين الإخوة قد يكون سببا فى نشوء المنافسة والمشاحنة بينهم.

 ونصح أشرف أنه على الآباء أن ينتبهوا إلى الأمور التالية كي يتجنبوا ظهور مثل هذه الظاهرة:

1 - علينا أن نحب أطفالنا جميعا بالتساوي ونظهر لهم هذا الشيء ونشعرهم بذلك, وأنهم جميعا مقبولون لدينا كما هم وكل بما هو عليه.

2 - الامتناع عن المقارنة بينهم .

3 - الامتناع عن استعمال الألفاظ الطيبة والحنونة مع ابن دون الآخرين.

4 - قد يجد بعض الآباء سهولة وتفاهم مع بعض أبنائهم دون الآخرين, فعليهم ان لا يظهروا هذا الأمر.

5 - الامتناع عن التعامل مع أحد الأبناء دون الآخرين وكأنه طفل مدلل.

6 - الامتناع عن السخرية من بعض الأبناء .

7 - الامتناع عن قضاء أغلب الوقت مع ابن دون الآخرين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق