نصائح حتى تبدأ بتوفر المال



تخلّص من ديونك
تتنوع الديون وبالأخص تلك التي ترغمك على الالتزام بها لفترة طويلة، ولكي تبدأ بجمع المال عليك في البداية التخلص من هذه الالتزامات وجعلها أولوية، مثل دفعات البطاقات الائتمانية أو القروض البنكية، وينصح الخبراء بأن يبدأ المرء بتسدي القروض ذات الفائدة المرتفعة قبل تلك ذات نسبة الفائدة المنخفضة بالترتيب، كي لا تتراكم الفوائد.

أنشئ حساب ادخار للحالات الطارئة
يعد الادخار لليوم الأسود جزءاً أساسياً من عملية ادخار الأموال، وسيساعدك هذا المال في تغطية النفقات الطارئة التي لم تتوقع قدومها، بالأخص في بعض الحالات المؤسفة التي يفقد فيها أشخاص أعمالهم.

إذ يوصي الخبراء بوضع نفقات تكفي لما بين ثلاثة أشهر وستة أشهر، وحتى أن هذا المبلغ يعد ضرورياً لدى العازبين، إذ يقول رئيس المدير المالي، ستيوارت ريتر:"إن كنت عازباً و/أو كنت في عمل غير ثابت، فيجب عليك أن تحمل المسؤولية الأكبر في هذه الحالة، فالأزواج لديهم دخل ثنائي ويمكنهم أن يكونوا بمساحة أصغر من الخطر."

ارفع من مدخرات التقاعد الخاصة بك
يوصي الخبراء بصورة عامة بادخار حوالي 10 في المائة من الدخل الشهري بحساب مخصص للتقاعد، ولكن إن لم تتمكن من وضع هذا القدر من المال جانباً فلا تقلق، فأنت لن تكون مضطراً للقيام بهذه الخطوة دفعة واحدة إذ يمكنك ان ترفع من نسبة الإدخار كل ثلاثة أشهر بمقدار 1 في المائة أو 2 في المائة، وفقاً لما تراه كيمبرلي فوس، المديرة المالية ومؤسسة شركة "Empryion" لإدارة الثروات.

اعمل على تقييم استراتيجيتك بالاستثمار
ينصح أيضاً أن تبدأ عامك بالمشاركة بأسواق الأسهم، وأن تتأكد بأن هذه الأسهم تتوافق مع استراتيجيتك للاستثمار ومع أهدافك وبحدود المخاطر التي يمكن أن تجازف بها.

تأكد بأنك على علم بالتحديد بالقطاع الذي تضع فيه استثمارك، وحتى لو لم تكن جديداً في عالم الأسهم، فتأكد من أنك تعيد تقييم استثمارك وتراجع جميع الاحتمالات مرة في العام على الأقل.

راجع سياسات التأمين التي تغطي أحوالك المادية
إن أتى عام 2015 بتغييرات جذرية في حياتك مثل الزواج أو الطلاق أو قدوم مولود جديد، فمن المستحسن أن تعيد مراجعة أوجه التأمين التي تشملك.

إذ تزداد بوالص التأمين على الحياة إن ارتفع عدد الأشخاص الذين يعتمدون على راتبك الشهري، كما قم بمراجعة لائحة المعتمدين على دخلك من أجل التأمين أو في خطة التقاعد، فهي ستتغير إن مررت بزواج أو طلاق. 
CNN

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق