كيف اغير عادات زوجي السيئة؟

يؤمِن كلّ منّا أن على الشريك السعي لتلبية حاجاتنا ورغباتنا وتوقعاتنا... وفي حال لم ينجح بهذا الدور، سواء جزئياً أم كلّياً، نفكّر بأن عليه أن يتغير.


لماذا أتمنّى أن يكون الشريك مختلفاً؟

في بداية العلاقة، تكون الأمور عادةً على ما يرام، ثمّ نكتشف تدريجياً طبيعة الآخر، وهنا تبدأ المشاكل. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ العيش تحت سقف واحد يتطلّب تقديم التنازلات بشكل دائم. هنا تبرز النزعة لتغيير ما يزعجنا لدى الشريك، خاصة وأنّ العلاقة الزوجية مبنية على علاقات قوّة حيث يسعى كلّ من الشريكين لفرض وجهة نظره.


وإن كان أنا مَن عليه أن يتغير؟


تجدر الإشارة إلى أنّ المشاكل التي نواجهها مع الآخرين هي فينا، ويلعب الآخر دور "صدى" يوقظ أو يؤجّج مشكلتنا. لذا حين نغيّر أنفسنا، يغيّر الشريك عادةً تصرّفاته!


ماذا يمكننا أن نغيّر في الآخر على الأقلّ؟


يرتبط هذا الأمر بك وبالشريك فقط. إن كان كلّ من الزوجين يهتمّ بشكل كافٍ بالآخر لتفهّم حاجاته وصعوباته ومشاكله، يمكن التوصل إلى حلول مشتركة.


في حال خيبة الأمل بسبب عدم تغيّر الشريك، هل من الممكن المحافظة على علاقة حب متوازنة؟


تكون خيبة الأمل على المدى الطويل متعبةً ومسبّبة للكثير من المشاكل، إذ ينمو الاستياء وتبرد العلاقة ويلوح طيف الانفصال. قد تكون بعض المشاكل صعبة التغيير، كما في حالات الإدمان أو العنف. لكن في حال لم يتغيّر شيء، فلماذا الاستمرار بالعلاقة؟


كيف يمكنني أن أتخطى هذه المشاكل وأتقبّل شريكي كما هو؟


يكمن الحلّ لتخطي المشاكل في التخلّي عن أوهامنا وتوقعاتنا غير الواقعية أو المبالغة، وإنّالطريق صعبة لأنه يتعذر علينا أن ننكر حاجاتنا الأساسية. إذاً فإنّ معرفة حاجاتنا الحقيقية والقدرة على نقلها إلى الآخر بشكل واضح في حال استعداده لتفهّمها هي العناصر التي ستسمح لك بتقبّل عيوبه بشكل أفضل.


متى يجب أن أستشير أخصائياً إن كنت أعاني كثيراً؟


في أسرع وقت ممكن. في حال استمرار المعاناة والصعوبات، تصبح استشارة أخصائيّ أمراً أساسياً، إذ يساعد الإرشاد الفردي أو الزوجي على توضيح المعاناة وإيجاد حلول لها.



سيلفي روي، مستشارة زوجية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق