مخاطر جلوس الأطفال أمام شاشات التلفاز أو الحاسوب


 يحذر الكثير من الآباء أطفالهم من الجلوس بالقرب من شاشة التلفاز اعتقاداً منهم أن ذلك يتسبب في جحوظ العين، ولكن ما مدى صحة هذا الاعتقاد؟ وللإجابة عن هذا الاستفسار، أكد الطبيب الألماني روديغر شفارتز من قسم طب العيون بالمستشفى الجامعي هامبورغ إيبندورف، أن هذا الاعتقاد الشائع لا أساس له من الصحة، مشيراً إلى أن الجلوس بالقرب من شاشة التلفاز قد يتسبب على المدى البعيد في الإصابة بقصر النظر.
على الرغم من أن قصر النظر يرتبط بالجينات في المقام الأول، إلا أن الجلوس بالقرب من شاشات التلفاز يؤثر على العين بالسلب على المدى الطويل، كما أنه يتسبب في إجهادها على المدى القصير.
وبالإضافة إلى ذلك، أوضح الطبيب الألماني أن جلوس الطفل بالقرب من شاشة التلفاز يؤدي أيضاً إلى الإصابة بالصداع وجفاف العين وإرهاقها.-(د ب أ)

أظهرت دراسة حديثة أن جلوس الأطفال أمام شاشات التلفاز أو الحاسوب أو أجهزة الألعاب لمدة طويلة يومياً يرفع خطر إصابتهم بارتفاع ضغط الدم.
وقامت الدراسة، التي أجراها باحثون بجامعتي سرقسطة الإسبانية وساو باولو البرازيلية، على تحليل بيانات 5221 طفلاً تراوحت أعمارهم بين 2 و9 سنوات عند بدء الدراسة، التي استغرقت أكثر من عامين.
وتوصل الباحثون إلى أن الأطفال، الذين يقضون أكثر من ساعتين يومياً أمام شاشات التلفاز أو الحاسوب أو ألعاب الفيديو، يزداد لديهم خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 30 %، وبالتالي يرتفع لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في وقت لاحق.
لذا شددت الدراسة على ضرورة ألا يزيد معدل مشاهدة المراهقين للتلفاز أو الجلوس أمام شاشات الحاسوب وألعاب الفيديو على ساعتين يومياً، وذلك بالنسبة للأطفال الأكبر من 13 سنة.
وبالنسبة للأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و13 سنة، فيُسمح لهم بمشاهدة التلفاز بمعدل يومي لا يتعدى 90 دقيقة. أما الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و9 سنوات، فيُسمح لهم بمشاهدة التلفاز بمعدل يومي لا يتعدى ساعة واحدة فقط.
وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي أن يقتصر معدل مشاهدة التلفاز على 30 دقيقة يومياً بالنسبة للأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات، في حين لا يجوز للأطفال دون 3 سنوات مشاهدة التلفاز مطلقاً.
ومن ناحية أخرى، توصل الباحثون إلى أن الأطفال والمراهقين، الذين لا يمارسون الأنشطة الحركية بمعدل 60 دقيقة يومياً، يزداد لديهم خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 50 %.
لذا شدد الباحثون على أهمية أن يمارس الأطفال الرياضة لمدة تزيد على ساعة يومياً؛ حيث تعمل الأنشطة البدنية على توسعة الأوعية الدموية، ما يسهم في زيادة إمدادات الأكسجين إلى القلب وخفض الضغط الشرياني.-(د ب أ)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق