أخطاء تربوية


 بعض أهم الأخطاء التي يمارسها الوالدان بقصد أو بدون قصد، وتعود بآثار سلبية على تربية الطفل، وفق ما أوردها موقع مجلة "لها":
1 - عندما تختارين طريقة التربية قبل أن تتعرفي على شخصية طفلك. من الخطأ أن تقرري الطريقة التي ستتبعينها في تربية طفلك قبل أن يولد، أو أن تقرر أنك ستكون مربيا فاشلا قبل أن تخوض التجربة فعليا، أو أن تتخذ قرارات تربوية كبيرة قبل أن تتعرف فعليا على نمط طفلك. بهذه الطريقة أنت تقوم بتخريب كل خطة تنوي اتباعها، لأنه من المهم أن تتعرف أولا على نمط شخصية الطفل، فليست كل الأساليب الناجحة يمكن تطبيقها وضمان نجاحها مع طفلك! عليك أن تتعمقي في نفسية طفلك قبل أن تقرري الطريقة التي ستتبعينها معه.
2 - عندما لا تسمحين لطفلك باللعب الحر واكتشاف الأمور الجديدة. يتعلم الأطفال من خلال اللعب، بكل ما يتضمنه من أخطاء وصراعات، وحتى التعرض للكدمات، نوعا من الدروس. وإذا كنا نقوم بالحراسة والتوجيه والتصحيح باستمرار أثناء فترة لعب الطفل، فنحن نحرمه من حقه في التعلم والاكتشاف، وسيخاف الطفل من تجربة الأمور الجديدة، وكذلك لن يتعلم تصحيح خطئه وحتى كيف يسيطر على انفعالاته.
3 - عندما تتضارب ردود أفعالك على تصرفات طفلك داخل وخارج المنزل. عندما تسمحين لطفلك بالتجول بدون ملابس في أرجاء المنزل أثناء تعليمه على دخول الحمام، ثم تفاجئين عندما يقوم بالفعل نفسه وأنت معه خارج المنزل؛ لأنه شعر برغبة في قضاء حاجته وتخجلين من تصرفه هذا أمام الناس وتقومين بتوبيخه على فعلته، فأنت بذلك تقومين بإرسال إشارات متضاربة لطفلك؛ مما يؤدي للفشل في تربية الطفل وتوجهيه للأمر الصائب، والتصرف الصحيح يكون بالاستجابة لحاجة طفلك في تلك اللحظة، والتقرب منه وسؤاله: حبيبي هل تحتاج للذهاب للحمام؟، وبذلك سيتعلم طفلك في المرة المقبلة أن يستخدم الكلمات المناسبة ليطلب منك ما يريد. وتذكري دائما أن كل أم لديها أطفال، فمن المؤكد أن الكثير من المواقف المحرجة والطريفة ستحصل لها.
4 - عندما تلومين طفلك على أخطائك معه. عندما تقولين لطفلك: "لماذا تجعلني أصرخ في وجهك؟" أو "كنا سنحظى بيوم جميل، حتى جعلتني أغضب منك". فإنك تعلمين طفلك على إلقاء اللوم على الآخرين، إذا قام بأي أمر خاطئ، فعليك أن تفكري هل فعلا الطفل ذو العامين هو المسؤول عن صراخك عليه!! أنت من يملك القرارات والكلمات المناسبة، وبدلا من ذلك يمكن تبرير ذلك لطفلك بقولك: "أنا صرخت عليك لأني مرهقة" وأعطيه فرصة تقويم سلوكه ومساعدتك على الخروج من الموقف بشكل صحيح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق